ماذا تفعل إذا تناول طفلك مادة كاوية؟

 

الأطفال من سن بضع شهور لـ3 سنين يجدوا زجاحة ويجربوا ما بها، حيث يتعرفون على الأشياء عن طريق الفم، وهي كارثة، لاسيما وأن لدينا 50 حالة سنويا من التهابات الحلق لدى الأطفال طبقا لتقرير إحصائي صادر عام 2015.

"البوتاس بالذات مشهور أوي في القصص دي لأنه شبه اللبن.. و سهل طفل يمسك كوباية البوتاس و يشرب منها على إنها لبن".

الأعراض:

حروق في الفم.

صعوبة في التنفس لتورم المريء والضغط على مجرى التنفس.

عدم القدرة على البلع لضيق مجرى الأكل.

آلام في الصدر والبطن.

حمى.

ألم في الفم والحلق.

هبوط في ضغط الدم.

سيل لعاب الطفل بلا تحكم.

قيء دموي في بعض الحالات.

- في حالة ابتلاع مية النار أو البوتاس أو الكلور: 

1- غسل فم الطفل من الداخل والشفاه بكمية كبيرة من الماء البارد.

2- لا بد للطفل أن يشرب زجاجة مياه باردة لتخفيف تأثير المادة، أو كوب واحد لبن بارد.

3- التوجه إلى أقرب مستشفى.

في حال نزول قطرات من المادة الحارقة على صدر الطفل أو أجزاء من جسمه أثناء تناولها فلابد من إسعافه أولا ثم تغيير ملابسه، وغسل الأماكن التي تعرضت للمادة الحارقة بالماء البارد.

- محظورات:

1- لا تحاول منح الطفل أي مادة قلوية كي تعادل الحمض في جوفه لمياه وملح، لأن هذا التفاعل يولد حرارة عالية ربما تؤدي للوفاة.

2- لا تحاول دفع الطفل ليتقيأ، لأن المريء في هذه الحالة سيتعرض للمادة الكاوية مرة ثانية، وربما تدخل قطرات من المادة الكاوية في الرئة، تؤدي للوفاة.

3- إذا تقيأ الطفل لابد أن يميل للأمام، ويخفض رأسه قدر الإمكان، كي لا تدخل المادة الكاوية في رئته.

التعليقات