60 صورة تحكي تاريخ الزيارات الملكية البلجيكية لمصر منذ 150 عامًا ب«المتحف المصري»

المتحف المصري
المتحف المصري

 

انطلقت اليوم الثلاثاء، فعاليات معرض صور بعنوان "150 عاما من الزيارات الملكية البلجيكية لمصر" في المتحف المصري بالتحرير، وتنظمه وزارة الآثار بالتعاون مع السفارة البلجيكية بمصر ويضم 60 صورة فوتوغرافية وعددا من المخطوطات تعرض لأول مرة بمصر، تحكي تاريخ الزيارات الملكية البلجيكية لمصر منذ أكثر من قرن ونصف من الزمن، ليبحر من خلالها زائرو المعرض ويكون صورة توضيحية عن عمق العلاقات البلجيكية المصرية آنذاك.

شهد افتتاح المعرض، الذي يستمر لمدة شهر بالقاعة 42 بالمتحف، الدكتور خالد العناني وزير الآثار والسفيرة "سيبيل دي كارتييه" سفيرة بلجيكا بالقاهرة ونخبة من سفراء عدد من الدول الأجنبية ولفيف من الأثريين.

وأشار الدكتور خالد العناني وزير الآثار، خلال الافتتاح، إلى حرص الوزارة على إقامة مثل هذه المعارض والتعاون مع كافة السفارات والجهات الدولية، بحيث تلقي الضوء على تاريخ العلاقات المصرية مع مختلف البلدان سواء الأجنبية أو العربية، الأمر الذي يفتح المجال للتعاون المتبادل بين مصر وهذه البلاد في مجال العمل الأثري والمتحفي.

ومن جانبها أكدت سفيرة بلجيكا بالقاهرة عمق علاقات التعاون بين مصر وبلجيكا في مختلف المجالات خاصة في مجال العمل الأثري، خاصة وأن لدى بلادها علاقات تاريخية تقف كحجر زاوية، منذ إنشاء حي "مصر الجديدة" على يد البارون إمبان ووجود المستكشف الشهير الأثري جون كابارت، مشيدة بالتعاون الوثيق مع وزارة الآثار.

وأوضحت صباح عبد الرازق مدير عام المتحف المصري بالتحرير أن صور المعرض تتنوع ما بين صور لزيارات بصفة شخصية أو زيارات رسمية حيث جاءت العائلة المالكة البلجيكية إلى مصر عام 1855، كما زارا الملك "ألبرت الأول" والملكة "إليزابيث" مصر عدة مرات في الفترة ما بين عامي 1911 و1930 حرصا خلالها على زيارة عدد من المتاحف والمواقع الأثرية المصرية، وفي الفترة من 1977 وحتى 2012 زار الأمير "ألبرت" مصر والأمير "فيليب" الملك الحالي لبلجيكا على رأس بعثات تجارية.

التعليقات