«تاريخ بدون تشويش» تحيي ذكرى وفاة خضر التوني

نشرت صفحة "تاريخ بدون تشويش" عبر موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" في ذكرى وفاة بطل حمل الأثقال الراحل خضر التونى، التي تحل اليوم.

خضر التونى من أعظم أبطال حمل الأثقال بمصر قديماً وتوفى فى مثل هذا اليوم الموافق 25 من سبتمبر من عام 1956.

وكتبت "تاريخ": " خضر التوني (15مارس 1916- 25سبتمبر 1956) من أعظم أبطال رفع الأثقال في مصر، وتصدر اسمه سجلات أبطال العالم الخالدين في قائمة أعظم 50 بطلا في تاريخ رفع الأثقال لمدة 48 عاما،

ولد خضر التوني في 15 ديسمبر عام 1916م بحي شبرا بالقاهرة، ونشأ في أسرة بسيطة، كان والده يملك دكانا لبيع الجلود في منطقة بين الصوريين، وشب خضر التوني ولديه شغف كبير بالرياضة".

وتابعت: "شارك خضر التوني في دورة الألعاب الأوليمبية ببرلين عام 1936م وكان عمره 19 عاما وقد ذهب للأولمبيات وحده ممثلا مصر بجهوده دون دعم من الحكومة، وقد حقق انتصاراً فذاً على بطل ألمانيا في هذه الدورة وحصل على الميدالية الذهبية في وزن المتوسط بعد أن حطم الرقم القياسى الأوليمبى ثلاث مرات، وبلغ مجموع رفعاته في هذه الدورة 387.5 كجم.

وكان الزعيم النازي هتلر يعول آمالا كبيرة على فوز اللاعب الألماني لإثبات تفوق الجنس الآرى، ولكنه عندما شاهد خضر أعجب به بشدة وطلب لقائه في المقصورة الرئيسية وصافحه وهنأه على فوزه المستحق وهو يقول له كم كنت أتمنى أن تكون ألمانيا وأريد أن تعتبر ألمانيا وطنك".

أنهت: "شارك خضر في دورة الألعاب الأوليمبية بلندن عام 1948م وكان يستعد للحصول على الذهبية ولكن لسوء الحظ أصيب بالتهاب في الزائدة الدودية وساءت حالته، فأمر محمد طاهر باشا رئيس البعثة المصرية في الأولمبياد بإدخاله المستشفى فورا لإجراء جراحة، ولكن البطل التوني أصاب الجميع بالدهشة عندما وجدوه على ميزان الوزن مقررا أن يرفع الأثقال رغم التهاب زائدته الدودية والتي قد يؤدى أى تحميل زائد إلى انفجارها وقد يودى بحياته، وحصل التوني على المركز الرابع وسط دهشة الحاضرين.

كما فاز خضر التوني في العام 1949م ببطولة العالم، ثم بطولة العالم في الوزن المتوسط في العام 1950م.

توفى خضر التوني في العام 1956م صعقا بالكهرباء نتيجة حدوث ماس كهربائي وهو يحاول إصلاح الإضاءة في غرفة أبنائه".

 

التعليقات