«مولاي إني ببابك».. أسطورة سجلها التاريخ بأمر الرئيس

بليغ حمدي
بليغ حمدي

 

تعد الابتهالات الدينية، من أكثر الأعمال ارتباطًا بأذهان الجمهور، نظرًا لسهولتها، وحلاوة كلماتها المنتقاة بعناية، يسمعها الكثير ويرددها، ويتساءل عن منشدها، أو ربما يعرفه، إلا أن الكثيرين لا يتعمقون لمعرفة مؤلف الكلمات أو ملحنها، وهو ما حدث مع الملحن الكبير الراحل بليغ حمدي، والذي ينسب إليه تلحين واحدة من أعظم الابتهالات، التي عرفها المصريون، وهي «مولاي إني ببابك» للشيخ سيد النقشبندي.

فلحن «بليغ حمدي» أنشودة «مولاي إني ببابك» للشيخ سيد النقشبندي، بأمر من الرئيس الراحل محمد أنور السادات، عام 1972، وكانت بداية التعاون بين الاثنين، والتي يقول فيها: مولاي اني ببابك قد بسطت يدي من لي ألوذ به ألاك يا سندي، أقوم بالليل والأسحار ساجية أدعو وهمس دعائي، ندي بنور وجهك إني عائد وجل، تحلو مرارة عيش في رضاك تحلو مرارة في رضاك، وما أطيق سخطًا على عيش من الرغد».

كما لحن الملحن الراحل لـ«النقشبندي»، أنشودة «أشرق المعصوم»، والتي يقول في مطلعها: «أشرق المعصوم بالأنوار أشرق في ليل الجهالة، وتجلت في العلا أخلاقه قبل الرسالة، يا صلاة الله حيي المصطفى الهادي وآله»، إلا أنها لم تحظ بمثل شهرة «مولاي»، بجانب ابتهال «أقول أمتي»، وفيه يقول: يــــــارب، يــــــارب، أقول أمتي، أقول أمتى يارب أمتى أنا بها وفيها كساق السنديان، كالطود كالبنيان أضرب في الازمان، ارقى بلا حدود واملأ الوجود وأحضن الأكوان».

«يا ليلة في الدهر خيرًا من ألف شهر، يزهو بها رمضان قد شرفت بالقدر، ملائك الرحمات والروح والبركات، تحدوك في الظلمات حتى طلوع الفجر»، كلمات للشاعر الراحل عبدالفتاح مصطفى، أداها الشيخ النقشبندي، ولحنها «سيد درويش العصر» بليغ حمدي.

ويعد الشيخ الراحل سيد النقشبندي، الوحيد الذي حظى بتلحين «بليغ حمدي» لابتهالاته، فلم يلحن لأحد غيره، وظلت «مولاي» أشهر الأعمال التي جمعتهما، على الرغم من تلحينه الكثير من أعماله، خصوصًا أنها كانت بأمر من رئيس الجمهورية أنور السادات، في هذا التوقيت.

وبجانب «مولاي» وما ذكر في السطور السابقة، فلحن بليغ المُلقب بـ«ملك الموسيقى، ومداح الوطن»، للشيخ النقشبندي «قيثارة السماء»، عددًا من الابتهالات الأخرى، هي «أي سلوى وعزاء، وأنغام الروح، ورباه يا من أناجي، وربنا إنا جنودك، ويارب أنا أمة، وليلة القدر، ودار الأرقم، وإخوة الحق، وأيها الساهر، وذكرى بدر».

التعليقات