بالفيديو| نجيب محفوظ يوجه رسالة قوية لأمريكا في آخر لقاءاته التليفزيونية

 

رحل عن عالمنا في مثل هذ اليوم من عام 2006 الأديب الكبير نجيب محفوظ، مخلفًا وراءه كمًا كبيرًا من الأعمال التي ينهل منها عشاق الأدب حتى عصرنا هذا، وستظل كلماته تاركة أثرها في نفوس محبي الكلمة، والمتطلعين لخوض غمار الكتابة الأدبية من الكتاب شبابًا كانوا أو كبارا.

تظل جلسات نجيب مع أصدقائه الذين أطلق عليهم فيما بعد مجموعة «الحرافيش»، إحدى أهم مميراته، وأكبر دليل على أن الكاتب الحقيقي، هو البار برفاق دربه، مهما اختلفت أعمارهم ورؤاهم الفكرية، أو حتى نواياهم من هذا القرب.

لم تنقطع جلسات أديب نوبل مع الحرافيش حتى في آخر أيام حياته، وهو ما يتضح جليًا في هذا الفيديو النادر، الذي ظهروا من خلاله يحتفلون بالذكرى الثالثة والتسعين لميلاد الأديب العالمي.

لم تخل صحبة نجيب محفوظ في ذلك الفيديو النادر من كتاب كبار لهم أهميتهم في عالم الكتابة الأدبية، مثل الأديب الراحل جمال الغيطاني، صاحب رائعة «الزيني بركات»، والتي تم ترجمتها للغة الألمانية، وكذلك الكاتب يوسف القعيد، مؤلف رواية «الحرب في بر مصر»، التي تحولت فيما بعد لعمل سينمائي بعنوان «المواطن مصر» للمخرج صلاح أبو سيف، من بطولة الراحلين عبد الله محمود، وعمر الشريف، ومعهما الفنان عزت العلايلي.

إلى جانب الضحكات على القفشات التي اشتهر بها نجيب محفوظ، وجه الأديب العالمي رسالة قوية للولايات المتحدة الأمريكية، قائلًا: «أوجه كلمة لأمريكا، للولايات المتحدة، أن القيادة الحقيقية للعالم تجئ عن طريق العدل، لا الغزو، لذلك تفتح عصر جديد للعالم، يسوده السلام والتعاون»، مُضيفًا: «ويكفي بقى الحروب اللي ملت الدنيا، وربنا يساعدهم ويساعدنا».

 

 

التعليقات