16 عامًا على عرض «ابن عز».. آخر أفلام علاء ولي الدين وأول ظهور لأحمد مكي

 

 

في مثل هذا اليوم من عام 2001، عُرض لأول مرة فيلم «ابن عز»، وهو آخر أعمال النجم الراحل علاء ولي الدين، وكان من إخراج شريف عرفة، وتأليف السيناريست أحمد عبد الله، بعد أن قدم ذلك الثلاثي أشهر عملين لعلاء، «عبود على الحدود»، عام 1999، و«الناظر» سنة 2000.

 

 

لم يحظَ «ابن عز» بالنجاح المرجو منه مثلما فعل الفيلمين اللذين سبقاه، لكنه لم يخصم من رصيد المحبة الذي يكنّه الجمهور لعلاء ولي الدين في قلوبهم، خاصة أن الفيلم احتوى على العديد من الخصائص التي تميز علاء عن غيره، أهمها الكوميديا الراقية، البعيدة عن الإسفاف، وجلب الضحكات دون مواقف تستدعي ذلك، بالإضافة اهتمامه بإيجاد مساحات لمواهب شابة، تستيطع بعدها التواجد على الساحة، واحتلا مواقع متميزة في قائمة نجوم الصف الأول، بداية من أحمد حلمي، محمد سعد، غادة عادل، ومحمود عبد المغني، وهو ما ستجده في آخر أفلامه، الذي كان أول ظهور للنجم أحمد مكي، والممثل الكوميدي طاهر أبو ليلة الذي اشتهر فيما بعد بشخصية "شكوكو عبد الشكور".

 

 

وبالرغم من كون «ابن عز» لم يحقق النجاح الكبير الذي اعتاده الراحل علاء ولي الدين، إلا أن بمرور السنوات وبانتشار مواقع التواصل الاجتماعي، تم تدوال العديد من مشاهد الفيلم المليئة بالكوميديا، خاصة ما يجمعه منها بـ «أبو ليلة»، أو مشهد القصيدة الشعرية، التي ساعد محمود عزب في كتابتها: «بحبك يا أم عمرو»، وظلت تلك المشاهد عالقة في ذاكرة المتلقي العاشق لروحه، وكأنها إحياء لذكرى وفاته في الحادي عشر من فبراير لعام 2003.

 

 

التعليقات