بالفيديو| مونولوج نادر لإسماعيل يس عن دور محمد نجيب في ثورة يوليو

على الرغم من أن حركة الضباط الأحرار عام 1952 قامت بقيادة اللواء محمد نجيب، إلا أنه بعد عزل نجيب عام 1954 تم حجب دوره ومُنع تداول اسمه، حتى أصبح يُقال إن أول رئيس لجمهورية مصر العربية هو جمال عبد الناصر.

لحظة القبض على اللواء محمد نجيب عام 1954
لحظة القبض على اللواء محمد نجيب عام 1954

الأمر وصل إلى حد منع مونولوج للفنان اسماعيل يس من الإذاعة، نظراً لذكر اسم "نجيب" ضمن كلمات المونولوج.

والمونولوج تحت عنوان "عشرين مليون وزيادة" قام بأدائه اسماعيل يس في فيلم "اللص الشريف" عام 1953 احتفاء بحركة الجيش وسقوط الملكية، ووقتها لم يكن يُطلق عليها لفظ "ثورة" فذُكرت في المونولوج تحت لفظ "ترتيب"، وجاءت كالآتي: "والجيش ونجيب، عملوا الترتيب".

 

لم يكن هذا المونولج هو الوحيد الذي قدمه إسماعيل يس دعماً لحركة الجيش عام 1952، ولكنه قدم خلال الخمسينيات سلسلة من الأفلام تضمنت اسمه في قطاعات عديدة من الجيش والشرطة المصرية، مثل: "إسماعيل يس في الجيش"، "إسماعيل يس في الأسطول"، "إسماعيل يس في البوليس"، "إسماعيل يس في الطيران".

يُذكر أن اسماعيل يس كان من ضمن الفنانين الذين تضرروا فيما بعد من ثورة 52، حيث أدى تدخل الدولة في الإنتاج الفني إلى إغلاق مسرحة، ومن ثم تراكمت الضرائب والديون على اسماعيل يس، حتى توفي عام 1972 ولم يكن يمتلك شيئاً بعد حياة حافلة بالنجومية والشهرة.

التعليقات