منتدى شباب العالم.. رسالة مصر من «الأمن» إلى «الاستقرار»

** من النسخة الورقية لجريدة "اليوم الجديد"

 

في إبريل 2017، أعلن الرئيس «السيسي»، في ختام المؤتمر الوطني الرابع للشباب بمدينة الإسماعيلية، مشاركته للشباب المصري في دعوة الشباب من مختلف دول العالم؛ للمشاركة في «منتدى شباب العالم»؛ لينقل للعالم رسالة سلام وتنمية ومحبة من أرض مصر.

وانطلق منتدى شباب العالم في الفترة من 4 وحتى 10 نوفمبر الجاري، بمدينة شرم الشيخ، بمشاركة 3 آلاف ضيف ينتمون إلى أكثر من 100 جنسية من مختلف أنحاء العالم.

ويعتبر منتدى شباب العالم بمثابة فرصة للشباب من جميع دول العالم، للحوار الجاد والمباشر سواء مع بعضه البعض أو مع صناع القرار والمسؤولين حول العالم؛ حيث يتم من خلاله مناقشة كافة القضايا التي تهم الشباب، بهدف الوصول لصيغة حوار مشتركة تُسهم في جعل العالم مكاناً أفضل. ولعل وجود ذلك المنتدى على أرض مصر، مهد الحضارات وملتقى الثقافات، سيسهم في جعل المشاركة ثرية وفعّالة.

عادل الحجار - عضو مجلس إدارة اتحاد الغرف السياحية سابقًا
عادل الحجار - عضو مجلس إدارة اتحاد الغرف السياحية سابقًا

 

«الحجار»: المنتدى يظهر للعالم كله حجم اهتمام مصر بالشباب

وفي هذا الصدد، قال عادل الحجار، عضو مجلس إدارة اتحاد الغرف السياحية سابقًا، وعضو مجلس إدارة جمعية الحفاظ على السياحة الثقافية، إن الرسائل التي تخرج من منتدى شباب العالم وغيره من مؤتمرات الشباب السابقة مفيدة جدًا لأنها تظهر للعالم كله حجم اهتمام البلد بالشباب، كما أن الشباب المشارك فيها من مختلف دول العالم عندما يشاهدون مصر سيعرفون مدى جمالها وما تتمتع مدنها المختلفة بجمال مختلف.

وأضاف «الحجار»، في حديثه لـ«اليوم الجديد»، أن الشباب المشارك في المنتدى سيفهم الحقيقة عندما يشاهدها بعينه وهي أن مصر ليست كما يصورها العالم وبعض الناس التي لا تريد الخير لمصر والتي تصدر أفكارًا سيئة وحقائق مزيفة عنها، بالإضافة إلى أن المشاركين والمهتمين بالمؤتمرات عندما يعودون إلى بلادهم سيحكون لشعوب بلادهم كيف شاهدوا مصر في الحقيقة؛ مما سيصل رسالة إيجابية عن مصر كلها، وسيؤثر بدوره على الياحة المصرية التي سيزيد الإقبال على مصر وقتها.

وأوضح: معنى أننا ننظم اليوم حدثًا بحجم منتدى شباب العالم ويتم من خلاله تصدير أخبار إيجابية حقيقية عن مصر، وخاصة أنه سيشارك به شباب عديدة من مختلف دول العالم مما يسجعلهم يرون حقيقة مصر واستقرارها، بالإضافة إلى أن أي مؤتمر يحدث في مصر يكون فيه أطراف أجنبية مشاركة يعمل على تكوين رسائل إيجابية عن مصر؛ مما يؤكد على وجود الاستقرار في مصر، بالإضافة إلى تحسن في الاقتصاد، معلقًا: «والناس هتبدأ تسمع عن مصر تاني ويكون اسم مصر موجود على الساحة، وهيكون فيه طلب على السياحة».

وتابع «الحجار»، أن أي مؤتمر أيا كان نوعه سواء كان يخص المرأة أو الصحة أو التعليم أو الشباب يساعد على نشر أخبار إيجابية عن مصر، وهذا هو المطلوب في الفترة الحالية لتعويض ما أصاب السياحة من ركود في السنوات الأخيرة، موضحًا أن السياحة جزء من الاقتصاد المصري، والذي يحتاج إلى أن يتم نقل صورة حقيقية عن مصر في الخارج بوسيلة إيجابية، مشيرًا إلى أن الفترة الماضية وخاصة من بعد 30 يونيو؛ كانت معظم الأخبار التي تُصدر عن مصر ليست حقيقية وعبارة عن أخبار كاذبة من شأنها أن تؤثر على الصورة الذهنية لمصر لدى العالم الخارجي؛ مما يؤدي إلى عزوفه عن الاستثمار والسياحة في البلاد.

وأشار عضو مجلس إدارة اتحاد الغرف السياحية إلى أن السياحة لا تحتاج حاليًا إلى الحديث في موضوع الأمن، موضحًا أن الأمن أصبح مهدد في العالم كله، وأن الأجانب الآن أصبحوا يعرفون جيدًا أن الخطر موجود في العالم كله، وقد يكون في بلادهم أكتر من أي مكان آخر، متابعًا: أصبحت الصورة الذهنية التي يجب أن تُصدر عن أي بلد الآن هي «الاستقرار» وليس «الأمن».

ونوه «الحجار» بوجود عدد من المشاريع المصرية والتي يوجد بها شراكات أجنبية؛ مما يجعل الحكومة المصرية وحكومات العالم على علاقة طيبة، ويكون له أثرًا إيجابيًا على سمعة مصر وصورتها في العالم كله، متابعًا: «وقتها هيكون سهل جدا إن الاقتصاد يبدأ يتحرك تاني، بالإضافة إلى أن الحركة السياحية ستكون أكتر من الفترة المؤلمة الماضية.

ريمون صموئيل نجيب - الخبير السياحي
ريمون صموئيل نجيب - الخبير السياحي

«نجيب»: منتدى شباب العالم يضع شرم الشيخ على خريطة المؤتمرات العالمية

ومن جانبه، قال ريمون صموئيل نجيب، الخبير السياحي، إن تجربة منتدى شباب العالم جيدة جدا وفريدة من نوعها، متمثة في التواصل بين رئيس دولة والشباب.

وأضاف «نجيب»، لـ«اليوم الجديد»، أن هذه المؤتمرات مهمة جدًا لأنها ترفع من وعي الشباب عن السياحة، كما أنها تعطي انطباعًا إيجابيًا عالميًا عن دور الشباب في المجتمع ومساهمتهم في حوار مجتمعي يثري الحياة الديمقراطية.

وأشار الخبير السياحي إلى أن المنتدى رسالة أمان للعالم أن المناطق السياحية آمنة، ودعوة شباب العالم لمصر وحضورهم هنا يؤكد هذه الرسالة، بالإضافة إلى وضع شرم الشيخ على خريطة المؤتمرات العالمية مرة أخرى، ويسلط ضوء الميديا العالمية عليها؛ مما يؤدي إلى تسويقها بطريقة غير مباشرة.

التعليقات