مصادر: الحكومة ستعيد هيكلة الحديد والصلب لطرح أسهمه بالبورصة

صورة لأحد مراحل تصنيع الحديد والصلب بالمجمع
صورة لأحد مراحل تصنيع الحديد والصلب بالمجمع

كشفت مصادر مسئولة، أن مجمع الحديد والصلب مدين إلى بنوك وجهات محلية، رافضة في نفس الوقت الإفصاح عن حجم هذه المبالغ أو طريقة السداد أوالفترة التي تمت فيها تلك الاستدانة.

وأضافت المصادر لـ"اليوم الجديد"، أن الحكومة ستبدأ في إعداد وهيكلة مجمع الحديد والصلب بجنوب حلوان، تمهيدًا لطرح أسهمه في البورصة، خلال الربع الأول أو الثاني من العام المقبل 2018.

وقالت المصادر التي رفضت الإفصاح عن هويتها، إن مجمع الحديد والصلب يعمل بجزء من الفرن المتبقي، في حين خرج 3أفران عن العمل بصورة نهائية، منذ قرابة الـ48عامًا، وبالتحديد منذ وفاة الزعيم جمال عبد الناصر، ودخول مصر عصر الانفتاح الاقتصادي.

وقال الدكتور جمال سليمان، مدير العلاقات العامة بمجمع الحديد والصلب، إن كافة الإمكانات موجودة ومتوفرة لعودة الصناعة الثقيلة إلى العمل، معللاً تراجع معدلات الإنتاج 250ألف طن، بدلاً من 1.5مليون طن، أواخر ستينيات القرن الماضي.

وأرجع جمال عبد المولى، رئيس نقابة العاملين بالمجمع تلك الخسائر، إلى توقف مناجم أسوان عن توريد فحم الكوك، الذي تسبب في توقف 80% من معدات وألات المصنع عن العمل.

وأضاف رئيس النقابة، أن الإهمال والفساد تسبب في تفاقم خسائر مجمع الحديد والصلب، مطالبًا بضرورة توريد فحم الكوك إلى المصنع، وتشغيل وصيانة أفران ومربعات الصهر لإنقاذ الصناعة من الموت.

كانت نتائج أعمال الشركة، أظهرت وجود خسائر قدرتها الحكومة بنحو 750مليون جنيه في عام واحد، جاء ذلك بالرغم من طرح مناقصة عالمية نقدم لها 9شركات لتطوير التصنيع وإعادة تشغيله.

فيما أفردت شركة "تاتا ستيل"، دراسات خاصة لعودة الصناعة إلى سابق عهدها في خطة على 3مراحل.  

التعليقات