نقيب المأذونين يكشف موقفهم من زواج القاصرات.. ويؤكد: البعض يحملنا فوق طاقتنا

الشيخ إسلام عامر-نقيب المأذونين
الشيخ إسلام عامر-نقيب المأذونين

بعد خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، أواخر سبتمبر الماضي، خلال احتفالية التعداد السكاني، عن ظاهرة زواج القاصرات، وتشديده على ضرورة الحفاظ على البنات من الزواج المبكر، انتشر الحديث عن القضية، وحاول بعض المهتمين بالأمر بذل الجهد، كل على طاقته، للحد من الظاهرة، ومن بينهم نقابة المأذونين.

نقابة المأذونين، بدأت الأحد الماضي، في سلسلة مؤتمرات، تعقدها خلال الشهر الجارى تشمل محافظات الوجهين القبلي والبحري، للتحذير من خطورة زواج القاصرات والزواج العرفي، وكانت البداية من محافظة القليوبية.

"اليوم الجديد" تواصلت مع نقيب المأذونين، الشيخ إسلام عامر، للحديث عن خطوة المؤتمرات التي تقوم بها النقابة، ودورها في الحد من انتشار ظاهرة زواج القاصرات، وإلى نص الحوار..

ما هي طبيعة المؤتمرات التي تعقدها النقابة؟

المؤتمرات تشمل التركيز على العنصر النسائي، للتحذير والتوعية من الزواج المبكر وزواج القاصرات، في جميع محافظات الجمهورية، وهناك مئات الحالات التى يتم الزواج من غير قسيمة، ويعد هذا جريمة في حق المرأة، كما ستنطلق حملات توعوية في الجامعات للتحذير من خطر الزواج العرفي، الذي يتم بكثرة في الجامعات.

لماذا اختيرت القليوبية لبداية حملتكم التوعوية؟

أنا من محافظة القليوبية، ولا يصح أن أبدأ بغيرها، وعقدنا المؤتمر الأول في مسقط رأسي مدينة طوخ، والأسبوع الجاري يسعقد مؤتمر آخر في جامعة بنها، وننتقل بعدها إلى المحافظات الأخرى.

ما هي أكثر محافظات الجمهورية تزويجًا للقاصرات؟

لا توجد نسب محددة، ولكن لا تخلو محافظة في الجمهورية، من انتشار زواج القاصرات.

من هم رواد المؤتمرات التي تعقدها النقابة في المحافظات؟

ليست هناك أسماء محددة نصطحبها معنا، ولكن نقوم بدعوة رئيس المدينة أو المركز، ووكيلي وزارتي الصحة والأوقاف في كل محافظة، للمشاركة في المؤتمرات، بالإضافة إلى مركز الأمومة والطفولة.

ما الذي يفعله المأذون عندما يعرض عليه زواج دون السن القانوني "قاصرات"؟

يرفض الأمر بشكل قاطع، ويقدم النصيحة لوالديها بالبعد عن ذلك، خصوصًا أن حقوق المرأة تضيع في هذه الحالة، ويحاول الضغط بقدر المستطاع، إلا أن هذه النصائح غالبًا لا تجدي نفعا، لأن المقبلين على الزواج ينهون كل الأمور الخاصة بالزواج، والمأذون يكون آخر محطة لهم، فرفضه لن يثنيهم عن الزواج.

من الذي يقوم بإشهار الزواج بعد رفض المأذون؟

أئمة وخطباء المساجد، بالإضافة إلى المحامين الذين يقومون بعمل عقود عرفية، وفي هذه الحالة إذا طلقت المرأة تضيع حقوقها، فلا يوجد قسيمة زواج، وطلاق.

ما واجبكم للحد من انتشار زواج القاصرات؟

البعض يحملنا أكثر من طاقتنا، ولكن نؤكد أننا لا نملك خلاف التوعية من خلال عقد المؤتمرات، وعلى الحكومة ومجلس النواب، سرعة إصدار قانون يجرم عقد الزواج، الذي لا تصل فيه المرأة إلى السن القانوني، "لو واحد اتحبس يومين، محدش هيعمل كده تاني".

التعليقات