تعرف على أسباب توقيع مصر شراكة مع «فاو» لتصنيع السيارات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

بدأت مصر مراحل جني الثمار بعد مشاركتها في قمة "البريكس"، و"معرض الصين والدول العربية" بمدينة ينشوان بمقاطعة نينغشيا ذاتية الحكم، حيث أبرم وزير لتجارة والصناعة المهندس طارق قابيل عددًا من الاتفاقيات مع مسئولي الشركات. 

فقد أبرم وزير التجارة والصناعة اتفاقًا وتعاقدًا مع شركة "فاو" التي تعد من كبريات الشركات الرائدة في مجال صناعة سيارات الركاب والنقل الثقيل، وهي ثالث أكبر مؤسسة صناعية فى الصين حيث تحتل المرتبة رقم 111 فى قائمة أكبر 500 شركة فى العالم،ويصل حجم مبيعاتها إلى 18 مليون مركبة داخلالصين وحول العالم، فضلاً عن شركة سياك موتورز أكبر التي تستحوذ على النصيب الأكبر في مبيعات السيارات داخل الصين.

وأعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، أن شركة "فاو" الصينية قررت إنشاء مصنع لإنتاج سيارات النقل والمينى باص في مصر بالتعاون مع وكيلها شركة جيوشى موتورز بمدينة العاشر من رمضان، لافتًا إلى أنه سيتم بدء الإنتاج الفعلى للشركة مطلع شهر مارس المقبل.
جاءت تصريحات وزير التجارة والصناعة المصري خلال لقائه اليوم بجانج شياجيان نائب رئيس مجلس ادارة شركة فاو الصينية بالعاصمة بكين، بحضور المهندس أحمد عبد الرازق رئيس هيئة التنمية الصناعية والوزير مفوض تجارى ممدوح سالمان رئيس المكتب التجارى المصرى ببكين.
 
ووأوضح قابيل أن شركة "فاو" قد زارت القاهرة خلال شهر يونيو الماضي لبحث ودراسة السوق المصرى على أرض الواقع وتحديد التوجهات الاستثمارية للشركة مما ساهم في اتخاذ الشركة قرار التواجد فى السوق المصرى خلال المرحلة المقبلة.
 
وعلق جانج شياجيان نائب رئيس مجلس إدارة شركة فاو، على تواجد الشركة داخل السوق المصرى جاء بعد قناعة مطلقة على قوة السوق المصرى والذى يعد أحد أهم الأسواق الواعدة فى منطقة الشرق الأوسط وافريقيا ، لافتاً إلى أن انتاج الشركة سيركز على تلبية احتياجات السوق المصرى من سيارات النقل والميني باص وكذا التصدير للاسواق المجاورة ، منوها إلى أن الشركة تخطط لانتاج سيارات الركوب سواء ميكروباص أو سيارات ملاكى وذلك خلال عام 2018. 
 
ولفت إلى أن شركة فاو تعد من كبريات الشركات الرائدة في مجال صناعة سيارات الركوب والنقل الثقيل وهي ثالث أكبر مؤسسة صناعية فى الصين حيث تحتل المرتبة رقم 111 فى قائمة أكبر 500 شركة فى العالم ويصل حجم مبيعاتها إلى 18 مليون مركبة داخل الصين وحول العالم. 
 
كما عقد قابيل، لقاء مع مات لى نائب رئيس مجلس ادارة شركة سياك موتور تناول خلاله بحث رغبة الشركة فى التواجد داخل السوق المصرى خلال المرحلة المقبلة حيث تسعى لإيجاد شريك مصرى يساعدها في تنمية تعاونها التجاري والاستثماري بالسوق المصري.
 
وأكد الوزير استعداد الوزارة لتقديم كل الدعم والمساندة لدخول الشركة الى السوق المصرى لتصنيع السيارات وليس للتجميع خاصة وأن التوجه الحالى للدولة يستهدف تعميق صناعة السيارات ووضع مصر على خريطة صناعة السيارات العالمية وزيادة صادرات السيارات المصرية للأسواق العالمية، فضلا عن التوسع في الصناعات المغذية، مشيراً إلى أن قانون الإستثمار الجديد يتيح حزم تحفيزية ضخمة لصناعة السيارات فى كافة المحافظات والمناطق الصناعية على مستوى
الجمهورية.
 
من جانبه، قال مات لى نائب رئيس مجلس إدارة شركة سياك موتور الصينية، إن الشركة تعتبر مصر دولة هامة ومحورية في هذه المنطقة، وترغب في تنمية تعاونها التجاري والإستثماري معها في المرحلة المقبلة، لافتاً إلى أن الشركة أنشأت مكتب تمثيل لها في مصر والذي يتولى دراسة السوق المصري وأسواق منطقة الشرق الأوسط.
 
وأوضح أن شركات سياك موتور تستحوذ على النصيب الأكبر من حجم مبيعات السيارات في السوق الصيني، حيث بلغ حجم مبيعاتها عام 2015 نحو 6 مليون سيارة، كما تتركز أنشطتها في مجال تصميم وإنتاج سيارات الأجرة والسيارات التجارية وقطع الغيار الخاصة بها، ولديها شراكات تجارية مع كبرى شركات السيارات العالمية وفي مقدمتها جنرال موتورز وفولكس فاجن وإيفيكو وفولفو، وأضاف أن الشركة تمتلك العديد من القواعد الصناعية في الصين، ولديها مصنع لتجميع السيارات في المملكة المتحدة وتقوم بتصدير منتجاتها للعديد من دول العالم.
 
 
 
التعليقات