هل تتناسى الجماعات الإسلامية مصالحها من أجل الوطن؟

منتصر عمران القيادي السابق بالجماعة الإسلامية
منتصر عمران القيادي السابق بالجماعة الإسلامية

 

شنّ منتصر عمران القيادي السابق بالجماعة الإسلامية، اليوم الجمعة،  هجومًا شرسًا على عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة، بسبب دعواته المستمرة للمراجعة الفكرية داخل الجماعات الإسلامية كلها على الرغم من أنه أحد قيادات العنف والدم.

وقال عمران، في تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد": "خرج علينا شخص مثل المهندس عاصم عبد الماجد، والذي يعتبر من صقور الجماعة الإسلامية ومنظريها، بل كان من دعاة العنف في منصة رابعة، مطالبًا الجماعات الإسلامية جمعاء بمحو كل الأصول التي اتخذتها والاكتفاء بالأصل الأصيل الذي اكتفى به الرسول، وهو الشهادتان، وأكد أن هذه الأصول المبتكرة عزلت الجماعات عن الأمة، وأورثت الجماعات آفات لا حصر لها، كما طالب الجماعات بأن لا تسعى لإحداث التغيير بمفردها وبأيدي أعضائها، لأنه فوق طاقتها وفوق طاقتهم". 

وأضاف القيادي السابق بالجماعة الإسلامية: "هل تجد هذه الدعوات صدى لدى قادة الجماعات وتترك التعصب الأعمى لجماعتهم وأن يكون مقصد الجميع هو الدين وليس التناحر من أجل هوى أو مناصب زائلة وأن يكون العمل تحت راية واحدة هي راية الدين، وليس تحت رايات جاهلية عصبية مقيتة؟ فهل تتحول قاعدة الجماعات من الأقوال إلى الأفعال من أجل خدمة أوطانهم والعمل على نهضتها واستقرارها بدلًا من خرابها وتدميرها؟".

 

 
التعليقات