جدل قانوني حول تعويض الزوج لأبنائه عن «فقدان الرعاية» بعد الطلاق

 

أثار ما نشره طارق العوضي المحامي، عن إقامة أول دعوى قضائية في مصر والوطن العربي عن مدى مسئولية الأب عن أبنائه بعد وقوع الطلاق بينه وبين زوجته، حالة من الجدل على الساحة القانونية، وردود أفعال مختلفة حول ما سرده عن إمكانية تغريم الأب بدفع تعويض لطليقته وأبنائه، ومحاولة تحديد التعويض المناسب عن الحرمان من رعاية الأب لأبنائه. 

قالت منى نور الدين، الناشطة في مجال حقوق المرأة والطفل، إن الفكرة وإن كانت غريبة على مجتمعنا المصري والعربي، ويتم عرضها للمرة الأولى أمام المحاكم العربية، لكنها جديرة بالاهتمام والمتابعة، وتفتح باب للحديث عن المآسي التي تعيشها المرأة بعد الطلاق، حتى إذا انتظم الزوج في دفع النفقة الشهرية للمطلقة وللأولاد.

وأضافت نور الدين، في تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد"، أن المسئولية بين الزوج والزوجة مشتركة في تربية الاولاد، ولا تقتصر على "التمويل" فقط، أو الإنفاق على الأبناء، بل لا بد من المتابعة من جهة الأب، وإسباغ الاهتمام والرعاية على الأطفال، ودفع الكثير من الوقت والجهد للأبناء، بخلاف إضفاء شعور الأمان عليهم، الذي يفتقده الأطفال في ظل عدم وجود الأب.

وأشارت نور الدين إلى أن نفس الأزمة تعاني منها المتزوجة، والتي يعيش زوجها معها وأبنائهما، لأن الرجل اعتاد في الغالب على أن تنتهي مهمته مع الأبناء بالإنفاق عليهم وتوفير احتياجاتهم، ويأتي الإشراك في التربية والمتابعة وخلافه في مرتبة متأخرة لدى البعض- إن وجد.

ولفتت الناشطة في مجال حقوق المرأة والطفل إلى ان العدالة تقتضي تعويض الابناء عن عدم وجود الاب، وتابعت: "وإن كان التعويض المادي غير كاف، لكنه يظل محاولة للفت انتباه المجتمع إلى الحقوق المهدرة للمرأة والطفل".

من جانبه، قال العوضي إن القضية جديدة، وغريبة، وتستحق الطرح، خصوصا مع ارتفاع نسب الطلاق في مجتمعاتنا العربية، مضيفا في تصريحات خاصة أنه يؤمن بحق المطلقة والأطفال في هذا التعويض، لأنهم يخسرون كثيرا بعدم وجود الزوج والأب، وتتحمل المرأة مسئولية الأطفال كاملة، ويفتقد الأطفال الكثير من الاحتياجات النفسية التي يتعين على الأب توفيرها لهم.

وكشف العوضي عن أن هذه القضية التي أقامها مؤخرا، تخص شخصيات عامة، رافضا الإفصاح عن هذه الشخصيات، لافتا إلى أن أي تعويض مادي لن يكون مناسبا ومعوضا عن غياب الأمان والاهتمام والرعاية الأبوية للأبناء.

وكان طارق العوضي المحامي، كتب عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تدوينة قال فيها: "أقام مكتبنا اليوم اول دعوي من نوعها في مصر والوطن العربي ،، الدعوي التي تدور حول مسئولية الاب الشرعية والدستورية والقانونية تجاه ابنائه ،، وهل اذا تخلي الاب عن القيام بدوره تجاه أولاده منذ نعومة أظافره واقتصر دوره علي إرسال نفقة شهرية لمطلقته ام أولاده يكون قد ارتكب خطا سبب ضرر يستحق التعويض عنه ؟؟؟ وهل تنحصر مسئولية الاب في الإنفاق فقط ؟؟ وهل يحق للابناء رفع دعوي تعويض لأنهم لم يشعروا يوما بمعني كلمة بابا ؟؟ وما هو التعويض المناسب للحرمان من رعاية الاب وعطفه وحنانه وحمايته؟، القضية نعتقد انها ستكون محل جدل شرعي وقانوني ومجتمعي لكننا نؤمن بأحقية مقيمة الدعوي ونثق اننا سنرسي مبدأ قانوني جديد وهام جدا في تاريخ القضاء المصري، هذا وقد تحدد لنظر الدعوي جلسة ٤ اكتوبر القادم أمام محكمة جنوب القاهرة الابتدائية، والله الموفق".

 

التعليقات