إدارة أجنبية أم إسنادها للجيش.. كيف نطور السكك الحديدية؟

 

 
◙ من النسخة الورقية 
 
- أستاذ نقل: الإدارة الحالية قليلة الخبرة.. والمرفق الحالى لا يواكب التكنولوجيا
- عضو بـ«نقل البرلمان»: الشركة الوطنية للقوات المسلحة ستدير بشكل أفضل
 
مع كل حادث قطار تخرج عدة اقتراحات لتطوير هيئة السكك الحديدية وتفادى وقوع هذه الكوارث فيما بعد، ومع حادث الإسكندرية بضحاياه الكثر، نقدم اقتراحين من هذه الاقتراحات.
 
الدكتور أسامة عقيل، أستاذ الطرق والنقل، طالب بوضع مخطط علمى سليم للتطوير والتركيز على الخط الرئيسى للسكك الحديدية «الإسكندرية - القاهرة - أسوان»، مؤكدًا تخلف مرفق السكك الحديدية تكنولوجيًا وفى سبيل ذلك يتوفى مئات الضحايا.
 
وأكد عقيل، خلال تصريحات تليفزيونية، أنه لا يمكن حدوث التصادم إلا فى حالة عدم وجود رقابة أو دوريات أو سوء تنظيم من قبل المسئولين عن المرفق، مضيفا أن قطارات السكك الحديدية بقايا مرفق قديمة ولا يواكب تكنولوجيا العصر الحديث، منوها بأن شراء العربات والجرارات لن يجدى فى مرفق متهالك ولا يمنع الحوادث.
 
وأشار أستاذ الطرق والنقل إلى ضرورة الاستعانة بإدارة أجنبية لديها خبرة فى إدارة السكك الحديدية، وذلك لقلة الخبرة التى تحظى بها الإدارات الحالية، قائلًا: «ماينفعش يدير السكة الحديد موظف ويترقى من منصبه لأنه مرفق ضخم يحتاج خبرة مثلما تُدار بها السكك الحديدية على مستوى العالم».
 
أما النائب وحيد قرقر، وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، فطرح حلا آخر لوقف نزيف دماء المصريين على القضبان، مشيرا إلى أنه من الممكن تخصيص هذا المرفق للشركة الوطنية للقوات المسلحة لكى تديره بشكل أفضل.

 

التعليقات