اختفاء «البنسلين» وبدائله من الصيدليات.. و«الصحة» تعالج الأزمة بـ«تقارير وهمية»

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

"العامة للشئون الصيدلية": تسليم الشركة المصرية «النيل» 100 ألف فيال منذ سبتمبر الماضي والمادة الخام المصنعة "صفر"

 

قال نقيب الصيادلة الدكتور محي الدين عبيد، إن هناك انعدام لمستحضر "البنسلين" طويل المفعول، في الصيدليات، لكنه متوفر في المستشفيات للتمكن من التعامل مع بعض الحالات.

وأكد عبيد، في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء، أن هناك بعض الشركات التي تقوم بتخزين المستحضر ومنعه ما يتسبب في إنعاش السوق السوداء، وبيع المستحضر بأسعار تتراوح من 80 إلى 150 جنيهًا.

ومن جانبه قال مستشار مركز الحق في الدواء الدكتور محمد عز العرب، في تصريحات صحفية، إن أزمة نقص المستحضر واسع المجال البنسلين تتفاقم، حيث ان المتحكم الرئيسي فيها هي الشركات الموزعة وليست الشركات المنتجة، باعتبارها حلقة الوصل بين الشركات المنتجة والصيدليات.

وأكد عز العرب، أنه لابد من تطبيق نظام التتبع الدوائي "الباركود"، لتمكين الدولة من التحكم في ادارة السوق وتطبيق العقوبات على المخالفين.

والجدير بالذكر، إن وزارة الصحة متمثلة في الادارة المركزية للشئون الصيدلية، كانت قد ارسلت إلى عضو مجلس النواب دكتور محمد فؤاد، تقرير عن مدى توافر مستحضر البنسلين طويل المفعول «long acting penicillin»، باعتباره علاجًا ممتد المفعول لمرضى السكر والحمى الروماتيرزمية، أكدت فيه أنها اختفت من الأسواق الطبية منذ حوالي 3 أشهر.

وأكد فؤاد، في تصريحات خاصة لـ«اليوم الجديد»، أن اختفاء المستحضر الطبي «البنسلين» تسبب في انتعاش السوق السوداء بسعر يتجاوز 80 جنيها بينما يصل السعر الأصلي لها 8 جنيهات فقط، موضحًا أن البدائل الدوائية لحقنة البنسلين اختفت أيضًا من الأسواق في نفس التوقيت، ما أثار بلبلة حول الأمر، ومنها: pecitard التي يصل سعرها إلى 6 جنيهات، و depopen وسعرها لا يتعدى 7 جنيهات، وdurape بسعر 7 جنيهات، وretarpen التي يصل سعرها إلى 8 جنيهات ونصف فقط.

 

 

وأوضح فؤاد، أنه وفقًا لتقرير وزارة الصحة، أنه سيتم توافر المنتج الدوائي لدى الشركات المستوردة أو المصنعة وهي: شركة أكديما "مستورد" والاسم التجاي لها pecitard  ووصول منها عدد 100 ألف "فيال" (أمبول) الأحد الماضي، بالإضافة إلى 900 ألف "فيال" وصلوا الأربعاء الماضي، موضحًا أنه جاري اتخاذ الاجراءات اللازمة لاستيراد مليوني "فيال" لتغطية احتياجات السوق خلال الفترة المقبلة وفقًا لإفادة الشركة مع الإدارة المركزية للشئون الصيدلية.

كما أضاف التقرير، أنه تم تسليم الشركة المصرية «النيل» عدد 100 ألف "فيال" في الأيام الأولي لشهر سبتمبر الماضي «منتج محلي» والاسم التجاري له durapen s، كما تم توزيع 15 ألف "فيال" على فروع البيع الخاصة بالشركة لتوزيعها على الصيدليات، بينما وصل رصيد الخامة التي يُصنع منها المستحضر «صفر»، وتم طلب استيراد مواد خام وفي طريقها للشحن.

كما قامت شركة MUPبتوجيه عدد 98 ألف "فيال" من التصدير إلى السوق المحلي باسم depo-pen، إلى جانب وجود 25 ألف فيال خاصة بالمناقصات، بينما وصل رصيد المادة الخام إلى صفر، وسيتم إنهاء اجراءات شحن مادة خام تكفي لإنتاج مليون فيال.

التعليقات