محافظ القليوبية يشكر وكيل «التعليم» لنجاح العملية «صقر 16»

 

وجه اللواء محمود عشماوي، محافظ القليوبية، خطاب شكر لطه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة القليوبية للجهد المبذول خلال تنفيذ التدريب العملي المشترك (صقر 16)، والذي تم تنفيذه خلال الفترة 24-26 سبتمبر 2017م بالتعاون مع هيئة عمليات القوات المسلحة والمنطقة المركزية العسكرية.

وكان طه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة القليوبية، والعميد أركان حرب وجيه جمال الدين مندوب هيئة العمليات بالقوات المسلحة، والعميد أركان حرب خالد حجاج مساعد قائد المنطقة المركزية العسكرية للأزمات والكوارث،  قد شهدوا التجربة العملية التي نفذتها مديرية التربية والتعليم بالمحافظة في إطار مشروع مواجهة الأزمات والكوارث بالمحافظة لتنفيذ خطة إخلاء طارئة بمقر مبنى ديوان عام المديرية ببنها، بحضور كافة الأجهزة التنفيذية بالمحافظة وبالتنسيق مع مديريات الصحة والأمن ومرفق النقل الداخلي والإسعاف والهلال الأحمر والحماية المدنية.

وشهد ديوان مديرية التعليم، إطلاق صافرات الإنذار وإخلاء المبنى من 1640 موظفا بالديوان بخلاف الجمهور المتعامل مع إدارات الديوان بعدد متوقع 1000 مواطن بالقطاعات الثلاث والبالغ عدد أدوارها 14 دورا، ومقسمة على 3 قطاعات (أ- ب –ج) ، وأشرف على أعمال الإخلاء عاطف سلامة وكيل المديرية وعادل عطية مدير عام التعليم العام والدكتور أشرف سرج مدير عام الشؤون التنفيذية والمهندس الصادق السيد مدير عام التعليم الفني وبحضور نجوى العشيري رئيس مدينة بنها.

وقامت إدارة الأمن برئاسة تامر القلا مدير إدارة الأمن الإداري، وفريق الأمن بالديوان وكذلك وحدة مواجهة الأزمات والكوارث، وبالتعاون مع تشكيلات إدارية من داخل الديوان والقادرين على التعامل مع إدارة العمليات والأزمة وفريق من مراكز المعلومات والإحصاء والتطوير التكنولوجي، بتأمين البنية المعلوماتية وإغلاق أجهزة الحاسب الألي وتأمينها من أي محاولات تخريبية والمتخصصين  في المرافق العامة لقطع التيار الكهربي والمياة والغاز عن المبنى.

وشهدت أعمال الإخلاء، التي تمت في زمن قدره 25 دقيقة توزيع نزول الموظفين والمواطنين من السلالم لمنع التزاحم والحد من وقوع أي إصابات خلال النزول السريع من المباني، ومساعدة كبار السن والمرضى على النزول السريع من خلال 3 بوابات رئيسية بديوان المديرية، وإخراج الموظفين ونقلهم إلى معسكر الإيواء العاجل وعمل بيان حصري بهم ورصد المفقودين والمصابين.

وشهدت المنطقة المحيطة بديوان المديرية، تغيير المسارات المرورية بعيدا عن مسرح العمليات وأعمال الإخلاء وتواجدت العشرات من سيارات الإسعاف وقوات الحماية المدنية وانتشار فرق أمنية بمحيط المبنى لتأمينه.

التعليقات