نائب وكيل الأوقاف بالغربية: زيادة مكافأة الخطباء بيد الوزارة

أرشيفية
أرشيفية

شكاوى من الشروط التعجيزية لاختيار الخطباء

نائب وكيل الأوقاف بالغربية: حفظ القرآن كاملًا شرط منطقى وضروى

التهميش هو ما يعانيه المئات من خطباء المكافأة بمحافظة الغربية من قبل وزارة الأوقاف، لدرجة أنهم يئسوا من كثرة الشكوى والمطالبة بحقوقهم المعقولة.

يقول أحد هؤلاء، وهو مدرس ازهرى، إنه يعمل خطيبًا منذ 25 عاما، وإن المبلغ الذى تم إقراره للخطبة الواحدة حاليا هو 40 جنيها، مشيرا إلى أنه يأخذ مكافأة شهرية بعد خصم الضرائب 143 جنيها، بينما الخطيب الرسمى المعين لدى وزارة الأوقاف يتقاضى 3000 جنيه شهريا بالرغم من عدم التزامهم بالشروط التى أقرتها الوزارة، حسب قوله.

وأضاف الخطيب أن وزارة الأوقاف  تضع شروطًا «تعجيزية» لاختيار الخطباء ومقيمى الشعائر الدينية، موضحا أن شروط قبول الخطباء أن يكون المتقدم حافظا للقرآن الكريم كاملا، ولديه دبلومة فى علوم الفقه.

بدوره، صرح رمضان السبكى، نائب وكيل وزارة الأوقاف بالغربية، بأن عدد خطباء المكافأة بمحافظة الغربية 1161 خطيبا على مستوى مدن ومراكز المحافظة من بينهم 50% من فئة الشباب، مضيفا انه يتم اختيارهم بناء على اختبارات تابعة للوزارة ويتم ارسال اسماء الناجحين منهم الى مديرية الأوقاف .

وبخصوص المكافأة، اكد السبكى ان المكافأة متغيرة وتختلف من شخص لآخر على حسب مؤهله العلمى، فحاملو الماجستير يختلفون عن حاملى الدراسات ولكن يتفقون فى أن الخطيب لابد وأن يكون من خريجى الأزهر .

وبخصوص الشروط التعجيزية التى تضعها الوزارة لاختيار الخطباء قال: «من يرى أن حفظ القرآن كاملا شرط تعجيزى؟ كيف لخطيب أن يلقى خطبة وليس حافظا للقرآن الكريم؟ ماذا يفعل إذا ساله أحد الأشخاص فى تفسير آية قرآنية؟!

وعن الزيادة المحتملة لمكافأة الخطباء، أوضح السبكى أنه لاعلم له حتى الآن بخصوص أى زيادة للمكافأة، لافتا إلى أن أى جديد يصدر بشأن مكافأة الخطباء يتم من قبل وزارة الأوقاف.

 

التعليقات