«أهل إسكندرية» مسلسل شرد صُناعه .. بسمة: منعه كسرني فسافرت أمريكا

ما يزيد عن ثلاث سنوات ومسلسل «أهل إسكندرية»، يعاني ويلات المنع، ما تسبب في ابتعاد الكثير من صناعة عن الوسط الفني، بداية من مؤلف العمل بلال فضل، والمخرج الكبير خيري بشارة، الذي ندر أن نجد له عملًا في الفترة الأخيرة، وكانت آخر مشاركاته في بعض حلقات مسلسل «بنت اسمها ذات»، مرورًا بالنجم هشام سليم، الذي صدر له العام الماضي الجزء السادس من مسلسل «ليالي الحلمية»، انتهاء بالفنانة الكبيرة محسنة توفيق، التي كانت عودتها في هذا المسلسل، تعد كسر لسنوات عديدة من الاحتجاب، وكذلك النجمة بسمة، التي صرحت في حوارها الأخير لجريدة «الشروق»، بأن منع العمل تسبب في «كسرها» على حد وصفها.

مسلسل «أهل إسكندرية»، الذي تدور قصته في عام 2010، أي ما قبل ثورة يناير، يحكي عن بعض القطاعات التي شابها الفساد في المجتمع، وكان من إنتاج مدينة الإنتاج الإعلامي، لكن منذ إتمام تصويره، ويعاني صناعه في التسويق للفضائيات، مما تسبب في سفر بعض أبطاله خارج البلاد، أو سلك طرق للظهور من خلالها.

بلال فضل

السيناريست والكاتب الصحفي بلال فضل، ومؤلف العمل، كان منع العمل، وصعوبة تسويقه سببًا في انتقاله للعمل الإعلامي، من خلال تقديمه برنامجين على قناة «العربي»، وهما: الموهوبون في الأرض، وعصير الكتب.

يُذكر أن الكاتب بلال فضل، كان قد قدّم بعض الأعمال الفنية، قبل تركيزه على العمل الإعلامي، مثل: «واحد من الناس، بلطية العايمة، هيما ــ أيام الضحك والدموع ــ ومسلسل أهل كايرو».

 

بسمة

على الرغم من أن الفنانة بسمة لم يتسبب منع عرض المسلسل في توقفها بالكلية عن الفن، حيث شاركت كضيف شرف في مسلسل «استيفا»، لكنها وصفت المنع بأنه: «كسرني»، ومن ثم سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية، برفقة زوجها عمرو حمزاوي، وابنتهما نادية، وهناك اشتركت في مسلسل  بعنوان «tyrant».

جدير بالذكر أن بسمة شاركت قبل السفر في العديد من الأعمال الفنية، أبرزها: «رسايل البحر، حريم كريم، وواحد صحيح».

 

هشام عبد الله

الفنان هشام عبد الله أحد المشاركين بـ «أهل إسكندرية»، لكن علاقته بجمهوره اختلفت كثيرًا في السنوات الأخير، فما إن يُذكر اسم هشام عبد الله، حتى تتعالى الصيحات المتهمة بالخيانة، وذلك بعد سفره لتركيا، والعمل بإحدى القنوات الإخوانية، والتحريض على المجتمع المصري، وأفراد الجيش والشرطة.

 

 

 

التعليقات