«الداخلية» تؤكد: قتيلا «حسم» متورطان في اغتيال «ضابط الخانكة»

أرشيفية
أرشيفية

أعلنت وزارة الداخلية، اليوم الأحد، مقتل إرهابيين من أعضاء حركة «حسم»، الجناح المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية، والمتورطين فى تنفيذ سلسلة من أعمال العنف، ومن بينها حادث اغتيال ضابط قطاع الأمن الوطني الشهيد النقيب إبراهيم العزازي، أثناء توجهه لأداء صلاة الجمعة بمحيط محل إقامته بمركز الخانكة في محافظة القليوبية، في 7 يوليو الماضي.

وأضافت الوزارة، في بيان رسمي، أن المعلومات كشفت عن قيام الجناة بالإعداد والتخطيط للحادث منذ فترة، ومن خلال مجموعات رصد ومراقبة لتحركات الشهيد بمحيط سكنه، وأخرى للتأمين، أثناء هروب الجناة من مسرح الحادث، وأسفرت نتائج تتبع الجناة عن رصد اتخاذ بعضهم لإحدى الشقق بعقار في شارع أحمد فرغلي، المتفرع من شارع أحمد عرابي في عزبة السقيلي بدائرة قسم شرطة الخصوص بالقليوبية، مأموى للاختباء به، وعقد لقاءاتهم التنظيمية، ومنطلقًا لتنفيذ عملياتهم الإرهابية.

وعقب تقنين الإجراءات القانونية، وحال اقتراب القوات من العقار، فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها، فتم الرد على مصدرها، واستمر التعامل لفترة، وباقتحام الوكر، تبين مصرع شخصين، هما الإرهابي الإخواني «محمد عبدالفتاح دسوقي»، واسمه الحركى «عادل»، 23 سنة، والإرهابي الإخواني «محمد حسن محمد محمد مفتاح» واسمه الحركي «أبو مالك»، 23 سنة.

وأشار بيان الوزارة، إلى أن الإرهابيين من أبرز كوادر حركة «حسم» الإرهابية، ومحكوم على الأول بالسجن لمدة 15 عامًا بتهمتي الانضمام لجماعة إرهابية والمشاركة في أعمال عنف، كما عثر بالوكر على سلاح آلي، وطبنجة، و11 خزينة لسلاح آلي، وخزينة 9 مم، وكميات كبيرة من الفوارغ والطلقات الحية، بالإضافة لمجموعة من الأوراق التنظيمية.

وأكدت الوزارة اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة، وإخطار نيابة أمن الدولة العليا، التي انتقلت لمعاينة الوكر، وباشرت تحقيقاتها.

التعليقات