وفاه متهم في سجن شديد الحراسة بالمنيا

 

توفي مسجون عامًا في تهمة "ضرب أفضى إلى موت" بسجن المنيا شديد الحراسة، بسبب غيبوبة سكر وحموضة بالدم.
كان اللواء ممدوح عبد المنصف، مدير أمن المنيا، تلقى إخطارًا من العميد منتصر عويضة مدير إدارة البحث الجنائي بالمديرية، بوفاة  "غانم  د ع" 50 سنة، مقيم بمحافظة أسيوط، المسجون بسجن  المنيا شديد الحراسة بسبب غيبوبة سكر وحموضة كيتونية بالدم  خلال قضاء عقوبة الحبس 15 عامًا في التهمة الموجه أليه "ضرب افضي الي موت".
انتدبت النيابة العامة الطبيب الشرعي الدكتور هاني إسحاق شحاته مفتش صحة مركز وبندر المنيا لتوقيع الكشف الطبي على الجثة وبيان ما بها من إصابات وعما إذا كانت توجد ثمة شبهة جنائية طبية في الوفاة من عدمه وبمناظرة الجثة تبين عدم وجود إصابات حيوية.

 وبالاطلاع على الملف الطبي للمريض تبين أن له تاريخ مرضي بارتفاع مزمن بضغط الدم وتحت العلاج الدوائي، وأصيب  بغيبوبة، وبعرضه على قسم الباطنة بالمستشفى العام، تبين إرتفاع بضغط الدم وسرعة بضربات القلب وإرتشاح بللوري حول الرئتين.
وقد تم نقل المسجون لمستشفى المنيا الجامعي لعمل أشعة مقطعية على المخ، وتبين أنها سليمة من جهة المخ، ولا توجد أورام ولا نزيف ثم أعيد للسجن، وقرر طبيب السجن إعادة عرضه على مستشفى المنيا العام نظرًا لإستمرار الغيبوبة، فنقل مرة أخرى للمستشفي.

 وبعمل الفحوص الطبية تبين وجود ارتفاع بنسبة السكر العشوائي بالدم مع إرتفاع حموضة الدم، وتوفي فور إجراء الفحوص بسبب فشل حاد بالتنفس ناتج عن ارتفاع بسكر الدم وحموضة كيتونية بالدم إحدى مضاعفات مرض السكري، وظاهريًا لا توجد شبهة جنائية طبية في الوفاة.
تم إيداع الجثة بمشرحة مستشفى المنيا العام، وتحرر محضر عن الواقعة، وتولت النيابة العامة التحقيقات.

 

التعليقات