نساء يجيبن.. كيف ستكون الحياة بدون الرجل؟

4/24/2019 1:35:47 PM
232
لايت

فاطمة: حتنتهي الحروب ومحاكم الأسرة وحنقلع الحجاب ونركب عجل

 

سمر: مش حيبقى فيه نكد

 

 

 

وزينب تعترض.. ما ينفعش الرجالة تختفي أمال مين حيسلك البلاعات؟

 

اختفاء الرجال أو وجود مكان للنساء فقط.. فانتازيا دارت حولها عدة أعمال فنية كان آخرها مسلسل خلصانة بشياكة بطولة أحمد مكي في رمضان الماضي، ولكن هل من الممكن أن تتحقق تلك الفانتزيا على أرض الواقع، وكيف ستتغير حياة المرأة إذا اختفى الرجل؟.

في يونيو 2018 تحولت الفانتزيا إلى حقيقة عندما أنشأت كريستينا روث، سيدة أعمال فنلندية، أول جزيرة للنساء فقط بالعاصمة الفنلدنية هلسنكي أطلقت عليها  " super she  "، وهي جزيرة فائقة الطرف يحظر دخول الرجال إليها، ويتم التركيز في الجزيرة على الصحة والجمال والعناية بالجسم والبشرة، ويوجد بها أيضًا دورات لياقة بدنية ودروس طبخ وجلسات يوجا، وقد صرحت روث أن هذه الفكرة جاءتها بعدما وجدت مضايقات للأناث في العطلات الصيفية .

السؤال هنا هل تحلم المرأة المصرية بجزيرة مثيلة؟، وهل لنا أن نتخيل العالم كله بدون رجال؟ كان ذلك ما حاولت «اليوم الجديد» الإجابة عليه في التقرير التالي:

في البداية تخيلت سمر أحمد العالم بدون رجال فتنهدت قائلة: "يا سلام أخيرًا هعرف أمشي في الشارع براحتي ومش هيبقي فيه ولاد واقفين في الشارع يعاكسوا البنات ويضايقوهم، وكمان هلاقي شغل بسهولة، وأحسن حاجه إن القهاوي والنكد هيختفوا معاهم، بس المشكلة الوحيدة هي إننا هنضطر نشتغل الشغل الصعب بنفسنا" .

وعندما عادت سمر للواقع قالت: "أتمني فعلًا يبقي فيه قرية سياحية زي جزيرة super she   للستات والبنات بس ونروح نقضي فيها الأجازة براحتنا، ولازم يبقي فيها نافورة شكولاته، وهنسميها هي وبس.

أما سهيلة رامز فضحكت قائلة: لما الرجالة تختفي إحنا هنعاكس مين، بس الحلو إن مش هيبقي في حد يقيد تصرفاتنا فهلبس قصير وهضحك في الشارع بصوت عالي عادي، حاليًا في كافيهات للبنات بس، لكن ده مش كفاية أتمني يبقي فيه مكان أكبر نقدر نقعد فيه أيام براحتنا .

وتشير فاطمة محمد إلي إختلاف شكل العالم بدون الرجال قائلة:  العالم كله هيبقي بينك وروز وكشمير مش ألوان ممله والحروب هتنتهي  ومحاكم الأسرة هتختفي وكلنا هنلبس قصير وفساتين ونركب عجل ونلعب كورة في الشارع زي الولاد، أتمني حقًا أن يكون فيه جزيرة في مصر للستات بس ويبقي كلها ورد وموسيقي ونمشي فيها من غير الحجاب وهنسميها بينكي .

وقالت ريم عصام: يومي كله هيتغير هخرج في أي وقت وحلبس اللي أنا عايزاه ولما أركب مواصلات هبقي مرتاحة ومش شايلة هم مين هيقعد جنبي، وفي البيت هسيب البلكونة مفتوحة عادي ما كلنا ستات بقى، لو بقى عندنا جزيرة كلها ستات هنسميها  women only وهنقسمها حسب السن عشان لكل سن إهتماماته، يعني البنات الصغيرة هتحب إن المكان بتاعهم يبقي فيه ألعاب لكن الكبار هيبقوا عايزين هدوء ومساج وماسكات .

لكن زينب إبراهيم فاختلفت معهم قائلة: حياتنا هتبقي فاضية  وهزعل لأن بابا مش هيبقي موجود وكمان فيه حاجات كتير بتحتاج قوة والبنات مش هتعرف تعملها زي أعمال البناء, مين هيبني لنا البيوت والمصانع والشركات ومين حيسلك البلاعات  أكيد هنقرف.

 

اليوم الجديد