«بخرج من غير الطرحة».. لماذا يفضلن السيدات عربات الرجال بالمترو!

4/24/2019 1:18:41 PM
284
لايت

 

"سيدات يا أستاذ".. عبارة ترددها النساء في المترو مُهاجمين أي رجل يدخل عربة السيدات أو حتى يقترب منها، وعلى العكس فإن الكثير من النساء لا تجد حرجًا في استقلال العربات الخاصة بالرجال، وفي المقابل فإنه لا يقوى رجل على طرد سيدة من عربات الرجال وهو ما يثير الدهشة.

فبالرغم من تخصيص عربتين ضمن عربات المترو التسع للنساء للحد من ظاهرة التحرش الجنسي أو اللفظي منذ عام 2007، إلا أنه مازال عدد كبير من النساء يستقلن العربات المخصصة للرجال، فلماذا تفضل بعض السيدات ركوب عربات الرجال ،بل إنها تؤثرها على العربات المخصصة للسيدات؟

في التقرير التالي يستعرض «اليوم الجديد» أبرز الأسباب التي تجعل المرأة تلجأ لعربة الرجل وتفضلها عن عربات السيدات.

"عربية الستات سوق وزحمة".. هكذا تصف مروة عبد السميع، إحدى راكبات المترو، عربات السيدات، موضحة أن السبب في ذلك يرجع لأن السيدات تحب الشراء لذلك يتجه الكثير من الباعة الجائلين إلى عربة السيدات، فيتحركن كثيرًا من أجل الشراء.

وأشارت ياسمين محمد إلى الازدحام الشديد، قائلة: «المترو مكون من 9 عربات ومخصص منهم عربتين فقط للسيدات؛ وبالتالي دائمًا مزدحمتين، وعندما لا أجد العربات الأخرى مزدحمة فأتجه إليها».

وأضافت نعمة عثمان: "عربيات الستات بنقدر نستحملها في الشتاء لكن في الصيف والزحمة بنبقي هنموت".

وانفعلت جهاد أحمد قائلة: "الستات همجيين، فقبل دخول المترو وهن يتدافعن أمام الأبواب، ويتدافعن أيضًا داخل المترو"، مضيفة: "ده أنا بخرج من غير الطرحة من كتر الخبط والضرب"، لذلك أفضل أن أركب في عربة الرجال، خاصة عندما أريد الحفاظ على مظهري لأن الرجال أكثر نظامًا وحتى إن تدافعوا فيما بينهم فإنهم لن يقتربوا من البنت التي توجد داخل عرباتهم.

أما مني فقالت: تقع عربة السيدات في منتصف المترو وبعيدًا عن السلم الكهربائي، وعندما أكون متأخرة وغير قادرة على اللحاق بعربة السيدات ولن أستطيع أيضًا انتظار المترو التالي، فألجأ إلى أول عربة أمام السلم وهي عربة الرجال، «عشان كده عايزين عربية سيدات في أول المترو».

 وتروي منة الله عادل قصة إصابة إحدى الراكبات من قِبل بائعة قائلة: «مرة بنت كانت بتتكلم في الموبايل وطلعت ست بتبيع حاجات، فالبنت قالتلها وطي صوتك لكن البائعة رفضت فتطور الكلام لخناقة ورفعت البائعة مطواة على البنت وعورتها، ثم خرجت البائعة سريعًا وسط خوف السيدات التي لم تحاول أي واحدة منهم إيقافها.

وأضافت: إذا كانت هذه البائعة في عربة الرجال لكانت النهاية تغيرت، ثم استطردت ضاحكة: وجود الرجالة أمان برضه.

أما عبير ناجي فتقول والدتي ست كبيرة ووجودها معي يضطرني إلى دخول عربة الرجال، حيث الأمل في إمكانية قيام أحدهم وجعلها تجلس مكانه، وهو ما لا يحدث إلا نادرًا في عربة السيدات" حتى البنات الصغيرة مش بترضى تقوم".

وتضيف جيهان صابر: الستات أنانية عندما تجلس أي بنت أو سيدة على كرسي فمن الصعب أن تقوم لغيرها، لذلك أدخل عربة الرجال فيقوم أحدهم وأجلس أنا، ده غير إن معظمهم بيختار اللي بيقعد مكانه بعده وكأن الكرسي بتاعه فتلاقي الواحدة منهم تنادي على اللي تختارها عشان تقعدها مكانها قبل ما تنزل.

وتعلق رحاب مجدي قائلة: حتى لما بقعد في عربية الستات ممكن تيجي ست كبيره تقومني وتقعد وعشان ما يحصلش كده بروح عربية الرجالة.

وقالت إيمان عبد الله: أركب في عربة الرجال عندما أريد أن أقرأ كتابًا أو أذاكر لأن عربتهم هادئة لكن عربة السيدات "رغي وصداع". 

 

 

اليوم الجديد