5 طرق لحماية طفلك من التنمر

أرشيفية

6/12/2019 6:23:15 PM
167
كيدز

يعتبر التنمر في مرحلة الطفولة  من أخطر المشكلات التي يتعرض لها الأطفال، فقد تمتد تباعياته إلى التأثير على الطفل لمدى الحياة، ولذلك يجب عليك الاستماع إلى دواعي القلق التي تساور طفلك، ومساعدته على إيقاف التنمر حال حدوثه.

وإليك بعض الطرق التي تساعدك على حماية طفلك من التنمر:  

1- قدم لهم نموذجًا وقدوة لتبادل الاحترام والمحبة منذ صغرهم

أفضل طريقة لحماية أطفالك من التعرض للعنف أو اتخاذ مسلك عدواني، هي الحرص على وجود علاقة محبة بينهم وبين والديهم وإخوتهم، بدلًا من محاولة السيطرة عليهم باستخدام القوة أو السلطة.

2- حافظ على التواصل بينك وبين الطفل في السراء والضراء

قم بتشجيع الطفل على التحدث عن مشكلاته، وأشعره بتعاطفك وجديتك في السعي لحلها، مع تجنب الاستخفاف بمشكلاته أو إهمالها.

وتذكر دائمًا أن 90% من الأمومة والأبوّة تكمن في التواصل، و10 % فقط توجيه، فالتوجيه لا يؤتي ثماره إلا مع وجود علاقة قوية تدعمه، وقد أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يعانون من الوحدة يتعرضون بشكل أكبر للعنف المدرسي.

3- تعليم طفلك توكيد واحترام الذات بشكل مباشر

يحتاج الأطفال لتعلم الحصول على احتياجاتهم والدفاع عن أنفسهم مع الحفاظ على احترامهم.

4- علم أطفالك المهارات الاجتماعية الأساسية

يبحث الطلاب المتنمرون عن ضحاياهم بين الأطفال الخجولين أو المنعزلين اجتماعيًا، وهو ما يعتبرونه مظهرًا من مظاهر الضعف، فإذا كان طفلك يعاني من تحديات تتعلق بمهاراته الاجتماعية، فعليك أن تساعده بابتكار ألعاب تتضمن التدريب على مهارات اجتماعية مختلفة وممارستها في المنزل.

 فعلى سبيل المثال قم بعمل بروفات وتمثيل مشاهد مع طفلك لتدريبه على مواقف مختلفة، كالانضمام للعب مع مجموعة أطفال، تقديم نفسه للأطفال الآخرين وطلب التعرف عليهم، وكيفية الانضمام لمجموعة الأصدقاء مع الحفاظ على احترامه، فكثيرًا ما يرغب الطفل في الحصول على القبول من أقرانه، حتى أنه قد يستمر في الوجود مع مجموعة من الزملاء حتى مع تعرّضه لسوء المعاملة منهم أو من أحدهم.

5- درب الطفل على التعامل مع المضايقات اللفظية من خلال تبادل الأدوار والتمثيل المسبق للمواقف

تؤكد الدراسات أن العنف عادة ما يبدأ بتحرش لفظي، وكيفية استجابة الطفل وتعامله مع هذا التحرش اللفظي هي ما تحدد إن كان الطفل المتنمر سيستمر في استهدافه أم لا، فإذا حقق له العنف رغبته "الإحساس بالسطوة من خلال النجاح في مضايقة الضحية" فسيتصاعد العنف، لذلك من الضروري مناقشة هذا مع طفلك وتعليمه كيفية الدفاع عن نفسه قبل أن يواجه مثل هذا الموقف كي يستطيع الدفاع عن نفسه عندما يقوم الطالب الآخر باختباره.

 

اليوم الجديد