«جارديان»: مصر تضغط لوقف بيع رأس توت عنخ آمون في ميزاد بلندن

أرشيفية

6/11/2019 11:32:53 PM
140
بلاد بره

قالت صحيفة ذا جارديان البريطانية، إن السلطات المصرية تحاول إيقاف مزاد بيع تمثال رأس توت عنخ آمون في دار كريستيز للمزادات في لندن الشهر المقبل، بعد إثارة مخاوف من أن التمثال قد سُرق من معبد الكرنك بالأقصر.

وذكرت الصحيفة: "من المتوقع أن يجمع التمثال، أكثر من 4 ملايين جنيه إسترليني في مزاد في 4 يوليو".

ودافعت متحدثة باسم متحف كريستيز الذي يتولى البيع في تصريحات لصحيفة الجارديان: "لا يمكن تتبع الأشياء القديمة بطبيعتها عبر آلاف السنين". "من المهم للغاية تأسيس ملكية حديثة وحق قانوني في البيع وهو ما قمنا به. ولن نعرض للبيع أي شيء حيث كان هناك قلق بشأن الملكية أو التصدير".

وقالت صحيفة تيلجراف البريطانية إن" هناك ضغوط مصرية في لندن لإلغاء مزاد لبيع تمثال لرأس توت عنخ آمون بعد أن زعمت السلطات المصرية أن التمثال ربما سُرق من معبد الكرنك بالأقصر " . وكشفت الصحيفة أن عملية البيع الذي ستتم في يوليو المقبل تشمل تابوت مصري خشبي مطلي ، وتمثال قط مصري من البرونز.

وقالت متحدثة باسم المتحف الذي يتولى عملية البيع :" لن نعرض للبيع أي شيء حيث كان هناك قلق بشأن الملكية أو التصدير. " ودافعت الصحيفة قائلة إن التمثال تم الحصول عليه من شركة Heinz Herzer ، وهي مقرها ميونيخ ، في عام 1985. وقبل ذلك تم الحصول عليه من قبل جوزيف ميسينا ، تاجر نمساوي ، في الفترة 1973-1974. وتذكر الصحيفة أن المسؤولين المصريين دعوا متحف "كريستيز" لإثبات أن التمثال غادر البلاد بشكل قانوني.

وقال الدكتور زاهي حواس ، وزير الآثار المصري السابق ، إن التمثال غادر مصر في عام 1970.

وأضاف :" لا أعتقد أن لدى كريستي الأوراق لإظهار أنها غادرت مصر قانونًا ؛ وقال "هذا مستحيل ليس لدى كريستي أي دليل على الإطلاق لإثبات ذلك ، وبالتالي يجب إعادته إلى مصر". قدمت مصر قانونًا في عام 1983 لتنظيم ملكية الآثار المصرية ، قائلة إن أي القطع الأثرية القديمة التي اكتشفت في البلاد تعتبر من ممتلكات الدولة "باستثناء الآثار التي كانت ملكيتها أو حيازتها قد نشأت بالفعل في الوقت الذي دخل فيه هذا القانون حيز التنفيذ".

ويعتقد الدكتور حواس أنه بغض النظر عن أي قوانين ، فإن مصر لها "حق أخلاقي" في استعادة تمثال توت عنخ آمون. وقال "تم تهريب هذه القطعة إلى خارج البلاد ولا يمكن أن تثبت كريستيز عكس ذلك. إنه حق مصر تمامًا".

اليوم الجديد