بعد تجربة تطبيقه هذا العام.. هل يستمر نظام امتحانات التابلت؟

أرشيفية

5/28/2019 8:12:15 PM
1435
تقارير وتحقيقات

نائب بالبرلمان: مصطلح «السيستم وقع» انتهى بتشغيل منصة الامتحانات من خلال سيرفرات داخلية بالمدارس بدلاً من الانترنت.. وتدريب المعلمين والطلاب على نظام الأسئلة مطلوب

 

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

«امتحانات تعجيزية ببعض المواد والسيستم وقع بأول يوم امتحان ورجع اشتغل فى باقى أيام الامتحانات».. تعتبر هذه الجملة  ملخص لأحداث وشكاوى ما مر من تجربة نظام التقييم الجديد للثانوية العامة، الذى بدأ تطبيقه هذا العام على طلاب الصف الأول الثانوي، فى الوقت الذى تحرص فيه وزارة التربية والتعليم بالتعلم من المشكلات التى مرت بها التجرية ومحاولة اصلاحها لتفادى وقوعها فى العام القادم لطلاب اولى ثانوي، حيث سيصبح العام القادم والذى سينتقل اليه طلاب اولى ثانوى للصف الثانى الثانوي، هو العام الذى سيحسب درجاته من المجموع الكلى لدخول الجامعات.

يقول الدكتور حسن شحاتة، الخبير التربوى وأستاذ المناهج بجامعة عين شمس، إن تجربة استخدام التابلت فى امتحانات الصف الأول الثانوي، تجربة جديدة وكان لابد وأن تتعرف الوزارة على المشكلات والصعوبات التى تواجه المنظومة، ومن المعروف أن أى تجربة جديدة تواجه صعوبات متعددة، ليستطيع القائم بالتجربة حلها، مؤكدا أنه بالفعل استطاعت الوزارة أن تتعلم من المشكلات عندما عقدت الامتحانات التجريبية بشهر مارس، وأيضا من خلال اليوم الأول من امتحانات الترم الثاني، تمكنت من أن تضع يدها على المعوقات والصعوبات ونجحت بحلها فى الكثير من المدارس، وبذلك حجم المشكلات فى المستقبل ستكون أقل، سواء كانت تعطل فى منصة الامتحانات فى اليوم الأول، وتوفير الطرق المتاحة ليصل الامتحان للطالب سواء كان الاختبار إلكترونيًا أو ورقيًا.

ويوضح "شحاتة" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد"، أن وزير التعليم أكد أن طلاب أولى ثانوى فى أيدٍ أمينة، ولن يضار طالب أو سيتأثر بأى من المشكلات التى واجهت تطبيق المنظومة، مناشدًا أولياء الأمور والطلاب بالهدوء والصبر وعدم الانسياق لجماعات الضغط الاجتماعى، والمستفيدين من النظام السابق والذين يروجون للشائعات، مؤكدا أن العقبات التى حدثت تعتبر بسيطة وطبيعية، والوزارة سيطرت عليها حتى يستطيع النظام، أن يصل إلى الهدف المرجو وأن ينجح بنسبة 100%.

وأشار النائب عبد الرحمن برعي، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إلى أن المنظومة تحتاج عاما تجريبيا آخر حتى يستطيع الطالب والمعلم التعود على النظام بشكل كامل، مضيفا أنه من خلال مشاركته بغرفة عمليات بأول أيام الامتحانات، أكد من خلال رصده أن مشكلة منصة الامتحانات وعدم قدرة الطلاب الدخول عليها بها نسبة من نجاح متقدم، حيث تمكنت الوزارة بحل مشاكل توصيل امتحانات التابلت للطلاب، سواء  كان إلكترونيا أو ورقيا، والعقبات ستنتهى مع الوقت، معلقًا: مصطلح «السيستم وقع» انتهى واتلغى، لأنه تم تفعيل نظام خاص، وهو توصيل الامتحانات من خلال سيرفرات داخلية بالمدرسة، تبث للطلاب داخل الفصول دون إنترنت، مؤكدًا «حتى لو مفيش نت فى الوزارة المنصة هتبقى شغالة، والامتحانات هتوصل للطلاب».

ويضيف برعى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد"، أنه لا بد من توفير تدريب شامل للطالب وللمعلم على نظام أسئلة الامتحانات، والتى أصبحت تعتمد على قياس مهارات التفكير العليا، فقديما كان المعلم على دراية بصياغة السؤال وكيفية توصيله للطالب، مستطردا: "نظام الأسئلة دلوقتى محتاج تدريب، لأن لا المعلم قادر على توصيل صيغة السؤال الجديد للطالب، لأنه مش مدرب عليها ولا الطالب قادر يستوعب"، مقترحًا ضرورة عمل تدريب للتعود على نظام الامتحان الجديد، من خلال مصادر التعلم المتاحة مثل بنك المعرفة المصرى، وأيضًا تدريبهم على نظام الأسئلة ويقوم بها المركز القومى للامتحانات والتقويم، حتى نستطيع القول إن المنظومة نجحت بشكل كامل.

وشهد اليوم الثانى والثالث والرابع من امتحانات التابلت للترم الثانى فى الأسبوع الماضي، نسبة نجاح متقدمة عن اليوم الأول فيما يتعلق بنسبة أداء الطلاب الامتحانات إلكترونيا على التابلت، حيث تشير بيانات غرفة عمليات الامتحانات بوزارة التربية والتعليم، أن اليوم الثالث ـدى حوالى 97٪ من طلاب الصف الأول الثانوى امتحان اللغة الأجنبية الثانية إلكترونيا، فيما أدى فى اليوم الرابع حوالى 99% من طلاب الصف الأول الثانوى المستهدفين امتحان مادة الجغرافيا إلكترونيًا.

 

 

 

اليوم الجديد