محور روض الفرج.. شريان مصر الجديد

محور روض الفرج

5/22/2019 7:52:48 PM
959
تقارير وتحقيقات

«الأيادى المصرية» تدخل موسوعة جينيس الخرسانة المستخدمة فيه تكفي لإنشاء ألف عمارة يوفر 20 دقيقة و300 مليون جنيه سنويًا برلماني: استمرار لمسيرة إنجازات الدولة

 

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى، منذ أيام قليلة، عددًا من المشروعات القومية، منها محور روض الفرج الذى يتضمن كوبرى تحيا مصر الملجم، والذى تم تسجيله فى موسوعة جينيس كأعرض كوبرى ملجم فى العالم، وهو إنجاز غير مسبوق يحتاج إلى إلقاء الضوء على هذا المشروع الهام الذى تم تنفيذه فى وقت قياسى وبمواصفات عالمية وتضحية جمة من آلاف والمهندسين والعمال حتى يخرج هذا الإنجاز للنور.

لماذا يعد هذا المشروع من أهم الإنجازات؟

محور روض الفرج، بالفعل أهم المشروعات القومية لأنه أولا نفذ بأيادٍ مصرية 100%، كما أن الفترة الزمنية لتنفيذه هى قمة التحدي، فالمشروع نُفذ فى 4 سنوات فقط، مقارنة بكوبرى أكتوبر على سبيل المثال والذى استغرق ما يقرب من 17 عاما.

الكوبرى أيضا سيساهم فى حل أزمات مرورية  بل يحقق طفرة نوعية كبيرة بالحركة المرورية داخل القاهرة.

كوبرى صناعة مصرية فى موسوعة جينيس

يحتوى محور روض الفرج على أعرض كوبرى ملجم فى العالم، بعرض 64.8 متر، وتم تسجيله فى موسوعة "جينيس" للأرقام القياسية بمجرد افتتاحه رسميًا، ويقول مهندسو الكوبرى من شركة المقاولون العرب إنهم لم يكن فى حساباتهم تسجيله فى جينيس فى البداية لكن حينما تسلموا التصميمات فكروا فى الأمر، وهذا الإنجاز بالفعل سيزيد من شأن الشركة المصرية ويرفع تصنيفها.

الكوبرى عرضه 67.36 م اتجاهين 6 حارة لكل اتجاه وطوله 540 مترًا، وعرض الفتحة الملاحية أسفل الكوبرى 300 متر، وهى أكبر فتحة ملاحية على نهر النيل وتم تجهيز الكوبرى بممشى للأفراد على الجانبين بعرض 4 أمتار منها 3 أمتار ممشى خرسانى وواحد متر ممشى زجاجى.

الموقع المتميز للكوبرى والأسلوب المستخدم فى إنشائه من المنتظر أن يجعله أحد المزارات السياحية المستقبلية، كما أكد رئيس الهيئة الهندسية،  فهو يشمل 6 أبراج خرسانية حاملة للكابلات ارتفاع البرج 92 مترًا، ولتنفيذه تم استخدام حوالى مليون متر مكعب من الخرسانة و290 ألف طن من حديد التسليح، وهو ما يعادل إنشاء ألف عمارة سكنية.

كيف خرج هذا العمل للنور؟

لكى يخرج هذا العمل للنور وبهذه المواصفات، من المؤكد أنه نتيجة تضحية مهندس وفنى وعامل، وهو بالفعل ما شاهده المصريون المارون بهذه المنطقة طوال السنوات الماضية، يعملون فى الحر الشديد وفى أيام العطلات الرسمية، ويؤكد هذا رئيس مجلس إدارة شركة المقاولين العرب، حينما قال إنه  منذ تكليف شركة المقاولين العرب بتنفيذ المشروع محور تحيا مصر عام 2016 والعمل مستمر على مدار 24 ساعة، لم يتوقف يومًا واحدًا فى أى مناسبة مع تعاقب الأعياد والمناسبات الدينية والوطنية لأهمية المشروع، لتمتد المرحلة الثانية من المحور من الطريق الدائرى غربًا مرورًا بفرع النيل الغربى وجزيرة الوراق وفرع النيل الشرقى وصولًا إلى منطقة شبرا شرقًا بإجمالى أطوال 17.2 كم فى الاتجاهين كل اتجاة بواقع (5- 6) حارة مرورية وبعرض متغير من 48 إلى 67.36 متر.
كما تم ابتكار أنظمة حركة تتحمل أوزان تصل إلى 250 طنا لتحريك ونقل "البكيات" المعدنية من مناطق التجميع إلى الأماكن المخصصة لنقلها إلى أماكن التركيب، ما أدى إلى خفض التوقيت اللازم لتركيب البكيات المعدنية.

كما تم إبتكار وتصنيع أنظمة رفع متطورة للتحكم فى تركيب البكيات المعدنية بجسم الكوبرى، حيث تسمح بالحركة فى جميع الاتجاهات بدقة فائقة، كما تم رفع "البكيات" المعدنية التى يصل وزن الواحدة منها إلى 190 طنا من خلال أنظمة الرفع وضبط المناسيب خلال أقل من عشر ساعات، ويعتبر هذا أقل من المعدلات العالمية، فضلًا عن تصنيع 2 عبارة ضخمة بحمولة تصل إلى 600 طن لاستيعاب المعدات الثقيلة، واستخدمت الشركة  200 ونش بحمولات من 7 أطنان إلى 600 طن.

جسم الكوبرى يرتكز على ستة أبراج عملاقة ومثبت بهذه الأبراج من أعلى 160 كابلا وتحتوى هذه الكابلات على أسلاك صلب مبدول بإجمالى أطوال 1400 كم، ولتثبيت الكابلات بالأبراج الخرسانية تم تصنيع قطعة معدنية خاصة وتركيبها داخل الأبراج.
ولضمان تنفيذ المشروع بأعلى كفاءة، تم تنفيذ أعمال التفتيش وتأكيد الجودة، بواسطة المكاتب المصرية المتخصصة، وهى مكتب محرم باخوم وفتحى سعد وأحد المكاتب العالمية، وإجراء اختبارات لجميع شحنات الكابلات والإكسسوارات المكونة للكوبرى بأكبر المعامل بالدول الأجنبية، للتأكد من مطابقاتها للمواصفات العالمية، وتم إجراء 6 تجارب تحميل والتأكد من مطابقة النتائج المسجلة مع القيم التصميمية للكوبرى.

مسار محور روض الفرج

يشمل محور روض الفرج 6 منازل ومطالع بمنطقة المظلات و8 مطالع ومنازل بالدائري، ويوجد فى منطقة الخلفاوى 3 مطالع، منها اثنان من كورنيش النيل للقادم من الطريق الزراعى والقادم من وسط القاهرة وآخر من شارع سعد سليم بشبرا و3 منازل منها 2 لشارع دولتيان حتى كوبرى أبو وافية، ومنزل للكورنيش للمتجه إلى وسط القاهرة.

كما توجد نزلة مرورية من الكوبرى الرئيسى والتى تؤدى إلى ترعة الإسماعيلية حتى محطة الكهرباء، وفى نهاية المحور عند الطريق الدائرى هناك 4 منازل و4 مطالع من الطريق الزراعى والجيزة وإمبابة.

مَن سيستفيد مِن المحور؟

يمر محور روض الفرج الجديد بمنطقة بشتيل والتى تشمل المرحلة الأولى من التنفيذ بالنسبة للمحور وتم تنفيذها بشكل موازٍ لمحور 26 يوليو، ويتقاطع مع طريق المنصورية، ويمر الطريق من أمام مدينة الشيخ زايد ومدينة أكتوبر، حتى يصل إلى طريق "القاهرة – الإسكندرية" الصحراوي، عند الكيلو 39، مباشرة بعد معسكر الأمن المركزي، ثم يتم استكمال هذا الطريق مرورًا بطريق الضبعة، والتى تمكن المواطنين من الوصول إلى الساحل الشمالى ومدينة السلوم ومدينة سيدى براني.

وتبدأ المرحلة الثانية من محور روض الفرج والتى تشمل الكوبرى المعلق، من ميدان الخلفاوى بمنطقة شبرا، ويمر عبر النيل إلى جزيرة الوراق، عن طريق هذا الكوبرى المعلق عند منطقة أغا خان، مرورًا بمنطقة ترعة الزمر بالجيزة، ويصل إلى مدينة 6 أكتوبر، ومدينة الشيخ زايد، والطريق الدائرى الإقليمي.

كما يبدأ الجزء الثالث من محور روض الفرج بعد منطقة المظلات، ويخدم المتجه من وإلى طريق الاوتواستيراد ومدينة نصر، ومصر الجديدة، والأميرية والسواح وشبرا الخيمة.

رؤية النواب لأهمية هذا المشروع

وصف الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث بِاسم مجلس النواب، محور روض الفرج، وكوبرى "تحيا مصر" الملجم والمار أعلى نهر النيل، بالإنجاز التاريخى الذى يعكس قدرة المصريين على استدعاء حضارتهم وبناء مصر القوية الحديثة.

وقال "حسب الله "، فى بيان أصدره، إن مشروعات التنمية الشاملة والحقيقية سوف تتحقق فى جميع المناطق التى يمر بها محور روض الفرج، والذى يمثل جزءًا من محور "الزعفرانة مطروح" ومحور "الضبعة" وامتدادا للمحور الرابط بين البحرين الأحمر والمتوسط، مؤكدا أهمية هذا المحور فى توفير الوقت والوقود لكل من يستخدمون الطرق داخل المحافظات التى ترتبط بهذا المحور.

بينما يرى النائب إسماعيل نصر الدين، إن محور روض الفرج وكوبرى تحيا مصر هو استمرار لسلسلة الإنجازات القومية التى تنفذها الدولة المصرية على أرض الواقع، ولكن هذه المرة أصبح الإنجاز عالمى وتم تصميمه وتنفيذه بسواعد مصرية.

ولفت نص الدين، فى بيان، إلى أن المشروع يهدف لتسهيل عبور الناقلات وخلق مناطق تنمية واستثمار وتقليل زمن الرحلات بين شرق وغرب الجمهورية والعكس بحيث يكون محورًا موازيًا لمحور 26 يوليو مما يساعد بشكل كبير على حل الأزمة المرورية به، وربط المقبل من مناطق شرق القاهرة مدينة نصر ومصر الجديدة بغرب القاهرة، الشيخ زايد و6 أكتوبر دون ضرورة المرور بمنطقة وسط البلد.

وأكد نصر الدين، أن المحور سيوفر ما يقرب من 300 مليون جنيه سنويًا عبارة عن سولار وبنزين كانت تستهلكها السيارات فى الرحلة من شبرا إلى طريق مصر إسكندرية الصحراوى المحور الجديد يقلل مدة الرحلة لتصل ما بين 20 – 30 دقيقة، لافتا إلى أن منظومة النقل شهدت طفرة حقيقية خلال السنوات الأربع السابقة وساهم هذا الأمر فى جلب مزيد من الاستثمارات الضخمة الداخلية والخارجية.
وأشاد السيد محمود الشريف، بالمشروع محور روض الفرج، الذى يعد أحد أهم مشروعات شبكة الطرق والكبارى العملاقة، التى تنفذ حاليا بمصر فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، مؤكدًا أنه إنجاز غير مسبوق يثبت قدرة الشعب المصرى على مواجهة التحديات.

وأوضح "الشريف" أنه يحق للشعب المصرى أن يفخر بما يتحقق من إنجازات حقيقية فى كافه المجالات التنموية وبمعدلات عالية، مؤكدًا أن البنية التحتية التى حدثت فى مصر فى الفترة الماضية هى لجذب الاستثمار وتوفير المناخ المناسب للمستثمرين.

اليوم الجديد