أزمة «جيلاتين الخنزير» تضرب أشهر بسكويت بالعالم.. «أوريو» حلال أم حرام؟

أرشيفية

5/22/2019 5:56:55 PM
378
تقارير وتحقيقات

"أوريو حلال أم حرام".. أصبح هذا السؤال هو الشغل الشاغل لنشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية، خاصة بعدما تسببت تغريدة من الشركة المنتجة لأوريو، في صدمة المسلمين موخرًا، بالإعلان عن أن منتجاتها "ليست حلالا".

فعبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، أجاب الحساب الرسمي للشركة على تساؤل أحد المستخدمين "هل أوريو حلال"، قائلة "بسكويت أوريو ليس حلالا".

هذه التغريدة، جعلت نشطاء التواصل يعبرون عن أسفهم وخيبات أملهم ويؤكدون أن بسكويت أوريو مُصنع من مادة جيلاتينية من دهن الخنزير وبالتالي يُعد تناوله "حرام" شرعًا.

هذا الكم الكبير من الجدل الذي أثاره "البسكويت الأمريكي"، فتح الباب واسعًا للنقاش وطرح الأسئلة على علماء الدين، للوقوف على حقيقة، هل استخدام مشتقات دهن الخنزير في المواد الغذائية، يجعل أكله حرام شرعًا أم أن الشريعة لها رأي آخر، خاصة وأن استخدام دهن الخنزير يتم بعد تحويله من صورته الأصلية إلى مادة جديدة.

وفي السياق، أكد الدكتور سعيد عامر، رئيس لجنة الفتوى بالأزهر، أن الإسلام نهى عن تناول لحم الخنزير ودهنه وجلده، لأنه رجس، وفسق.

وأشار "عامر" في تصريح لـ "اليوم الجديد"، إلى الآية القرآنية التي تحرم هذا الأمر، "قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ"، مبينًا أن جمهور الفقهاء ذهبوا إلى أن الخنزير نجس نجاسة عينية في جميعِ أجزائه، حتى ما انفصل عنه.

ووافقه الرأي الداعية السلفي سامح حمودة، بأنه لا يجوز استعمال جيلاتين وعظام وجلود الخنزير، مشيرًا إلى ما قرره مجمع الفقه الإسلامي من تحريم للجيلاتين المستخرج من محرم: كجلد الخنزير وعظامه.

وأعاب "حمودة" على بعض الشيوخ، فتواهم بجواز تناول الأغذية التي دخل في مشتقاتها "دهن الخنزير" بدعوى، أن جيلاتين الخنزير أو غيره، يتعرض لعملية كيميائية، تسمى في الفقه الإسلامي بـ (الاستحالة)، أي تحول المادة من مركب محرم لمركب حلال، وهو ما يحدث صناعات بعض أنواع البسكوت والجيلي.

وردّ "حمودة" على من أجازوا بتناول الأغذية التي تحتوي على "دهن الخنزير"، بأنه لا يمكن القول بأن أجزاء الخنزير التي تحولت إلى جيلاتين قد استحالت استحالة كاملة، مشيرًا إلى ما أكده عدد من المختصين على أن ما يتم على جلد وعظم الخنزير هو صناعة وليس استحالة، فيبقى جيلاتين الخنزير على ما هو عليه من الحرمة والنجاسة، وكل ما صُنع منه يأخذ حكمه.

وأضاف "حمودة": لسنا في حاجة للأطعمة التي فيها مشتقات الخنزير، فهناك البدائل الحلال الطيبة المتوفرة، وفي الخمائر والجيلاتين المتخذ من النباتات والحيوانات الحلال المذكاة شرعًا غُنية عن ذلك.

يذكر أن الشركة قامت بحذف تغريدتها التي تقول فيها بأن "أوريو غير حلال"، بعد نشرها بدقائق قليلة، وصرح عدد من مسؤولي الشركة لوسائل إعلامية مختلفة بأن التغريدة، كانت موجهة لجمهور الشركة في أميركا وكندا، مؤكدين اختلاف مكونات المنتج حسب كل منطقة جغرافية، وأن أوريو متوافق مع القوانين واللوائح المحلية لكل دولة.

اليوم الجديد