«الملاقف الهوائية» حل لكسر موجة الحر في العصر العباسي

الملاقف الهوائية

5/21/2019 9:37:23 PM
297
لايت

لجأ الإنسان في الماضي لكسر حرارة الجو، بحيلة "الملاقف الهوائية"، كنوع من تخفيف وطأة درجات الحرارة في فصل الصيف، تصميم منسجم مع الطبيعة، مثله مثل المكيف في الوقت الحالي، تراه في الوهلة الأولى تحسبه برج حمام، فهو نموذج للتهوية الطبيعة في المبانٍ، وواحد من التصميمات المعمارية في العمارة العربية الإسلامية.

 "الملاقف".. هي فكرة بسيطة استخدمت في العصر العباسي لتلطيف درجة الحرارة في المساجد والمدارس والمستشفيات والبيوت، وتم حينها استخدامه في بلاد فارس، ويستطيع الملقف الواحد تخفيض درجة الحرارة من 45 درجة خارج المنزل إلى 25 درجة داخل المنزل، وذلك عن طريق إنشاء برج الرياح، كحل مثالي لمشكلة المناخ الحار.

 كان مبدأ عمل "الملاقف" في تبادل للحرارة بين الهواء الحار الرطب والمياه الباردة الجارية في قنوات خاصة تحت أرضية المباني، مع سحب الهواء الساخن من الحجرات إلى الهواء الخارجي ليحل مكانه الهواء القادم من الفناء.

 وعلى الناحية الأخرى يعلو البرج منافذ هوائية تعلو واجهات المبنى، لسحب الهواء البارد من الأسفل ليدخل الحجرات الداخلية للمنزل، فحركة الهواء الخارجية التي تمر في قمة البرج تخلق فرق ضغط، يضمن تجديد مستمر لهواء المنزل، ويعد حاليًا ملقف جامع الصالح طلائع، هو من أقدم الملاقف التي لاتزال على حالته الأصلية.

اليوم الجديد