الرئيس يعفو عن عبد الحليم قنديل و560 متهمًا محبوسين على ذمة قضايا

عبدالحليم قنديل

5/20/2019 8:22:41 PM
90
تقارير وتحقيقات

ضياء رشوان يتواصل مع الكاتب.. ويؤكد: مهمتنا الوقوف بجانب الصحفيين

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى وعد فأوفى، أصدر عدة قرارات جمهورية خلال الساعات القليلة الماضية، بالعفو عن مجموعة من الشباب والحالات المرضية التى صدر بحقهم أحكام قضائية نهائية، وذلك بناء على لجنة العفو الرئاسى المشكلة؛ تنفيذا لمؤتمر الشباب السنوى الأول الذى عقد بمدينة شرم الشيخ 2016.

وتنفيذا لما وعد به خلال المؤتمر، أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال الساعات القليلة الماضية، عفوا رئاسيا بالقرار رقم 232 لسنة 2019 بشأن العفو عن 560 متهمًا محبوسين، على ذمة عدد من القضايا.

ووفقاً للقرار المنشور بالجريدة الرسمية: يُعفى عن العقوبة الأصلية أو ما تبقى منها وعن العقوبة التبعية المحكوم بها على عدد 560 محكومًا عليهم، الواردة أسماؤهم وأرقام قضاياهم بالكشوف المرفقة، وذلك ما لم يكن أى منهم محكوم عليه فى قضايا أخرى.

وتضمنت القائمة العفو عددًا كبيرًا من المتهمين من مختلف محافظات  الجمهورية.

وشملت قائمة العفو التى أصدرها الرئيس السيسى، الكاتب الصحفى عبدالحليم قنديل، رئيس تحرير صحيفة صوت الأمة، والمحكوم عليه غيابياً فى القضية المعروفة إعلاميا بـ«إهانة القضاء»، حيث دُوِّن بجوار اسمه فى قائمة العفو المنشورة بالجريدة الرسمية باعتباره «حالة مرضية».

وشمل العفو  فتيات حكم عليهن ضمن القضية رقم 4337 جنايات قسم أول دمياط لسنة 2015، والمعروفة إعلامياً باسم «بنات دمياط».

وفى سبتمبر 2018 قضت الدائرة الثالثة بمحكمة جنايات دمياط، بالسجن 10 سنوات لـ3 فتيات من المنتميات لجماعة الإخوان المسلمين، و3 سنوات لـ9 أخريات وسنتين لـ4، فى القضية المعروفة إعلامياً بقضية بنات دمياط.

وتعود تفاصيل القضية لعام 2015 عندما تم إلقاء القبض على 16 فتاة أثناء تنظيمهن مظاهرة بشارع التحرير في مدينة دمياط.

أما «قنديل» فكان قد حكم عليه بقضاء عقوبة السجن لثلاث سنوات، فى القضية المعروفة بـ«إهانة القضاء» فى العام، وكان السجين قد أصيب بأزمة صحية، وتم نقله إلى مستشفى السجن لتلقى العلاج، حتى تضمن قرار العفو الأخير اسمه.

وفور صدور القرار قام نقيب الصحفيين ضياء رشوان، بالاتصال بالصحفى الكبير عبد الحليم قنديل، والوقوف بجانبه حتى يتم تخليص الأوراق الخاصة بسرعة، ويقضى المتبقى من شهر رمضان الكريم فى بيته وبين أفراد أسرته.

وقال ضياء رشوان، إنه فتح قنوات حوار مع جميع الجهات لإعادة القوائم المتعلقة بالمحبوسين من أعضاء النقابة، أو المشتغلين بالصحافة بشكل عام، فضلا عن معرفة أوضاع الزملاء المحبوسين، وتوفير الدعم القانونى والرعاية الصحية فى قضايا النشر.

 

 

 

اليوم الجديد