للعام الأول.. نجوم خرجوا من عباءة آبائهم الفنية بعد رحيلهم

صورة أرشيفية

5/17/2019 10:25:14 PM
46
فن

ظهر خلال الموسم الدرامي الحالي عدد من أبناء الفنانين الراحلين، الذين أثبتوا قدراتهم التمثيلية، وإمكانية استكمال مسيرة آبائهم الذين بدأوها منذ سنوات.

ومع اعتراض البعض على ظهور هؤلاء النجوم في بداية حياتهم الفنية، نجد أنه مع تطور أدواتهم الفنية استطاعوا أن ينالوا إعجاب الجمهور بهم.

ونرصد من خلال هذا التقرير بعض أبناء الفنانين الراحلين الخارجين عن عباءة آبائهم.

كريم محمود عبد العزيز

بدأ حياته الفنية تحت سطوة والده منذ عام 2000من خلال فيلم «النمس»، ثم «محمود المصري» و«باب خلق»، إلى أن استطاع أن يثبت نفسه كممثل له أدواته في مسلسل «جبل الحلال».

ليحقق هذا العام انطلاقته الفنية من خلال مسلسل «هوجان»، و«شقة فيصل»، في الأخير قدّم من خلالها أول بطولة مطلقة، وينال من خلالهم إعجاب الجمهور ويحصل على تذكرة عبور إلى قلوب المشاهدين.

 

هيثم أحمد زكي

بدأ أيضًا مشواره مع والده من خلال فيلم «العندليب»، والتي لم يعتبرها الجمهور والنقاد تجربة لا يمكن الحكم من خلالها على كونه موهوبًا أو لا، شارك في عدة تجارب بعدها حاول من خلالها إقناع الجمهور به، ولكنه لم يستطع إما لمقارنته الدائمة بوالده وعظمته الفنية أو لضعف إمكانياته، إلى أن شارك بفيلم «كف قمر»، الذي أظهر وجود موهبة يمكن استغلالها بـ«زكي الابن».

قدّم «سكر مر» و«السبع وصايا» و«الكنز»، ليطور من أدواته الفنية بشكل كبير في كل عمل يقوم به، إلى أن أصبح متملكًا لأغلب الأدوات الفنية، وظهر ذلك من خلال مسلسل «علامة استفهام»، الذي يقدمه هذا العام مع محمد رجب، ومن إخراج سميح النقاش.

 

أحمد خالد صالح

ظهر لأول مرة بعد وفاة والده من خلال مسلسل «30 يوم»، شفع له حينها كون والده خالد صالح، ومع مقارنته بوالده تعرض لظلم كبير لاعتباره ظهوره الأول.

ليشارك هذا العام في عددٍ من الأعمال منبهًا لوجود فنان له مستقبل متميز، وذلك بعد ظهوره بحلقة متميزة بمسلسل «قابيل»، بالإضافة إلى اشتراكه في مسلسل «زودياك»، و«أبو جبل».

لتنتظره السينما خلال الموسم القادم بأفلام «الفيل الأزرق 2»، و«العارف: يونس عودة».

 

اليوم الجديد