استمرار التوافد على أهلًا رمضان.. والمواطنون: أرخص من برة 

جانب من أحد معارض أهلا رمضان

5/15/2019 8:29:55 PM
420
تقارير وتحقيقات

أحد البائعين: بنبيع هنا أكتر من محلتنا لكن احتياجات المواطن اختلفت

 

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

طفلتان تلتقطان قطع من «القراصيا» ليتذوقاها خلال جولة والديهما لشراء احتياجات رمضان.. وبالقرب من قسم السلع الغذائية وقف رجل ستينى يتحدث فى الهاتف ويخير الطرف الآخر الذى على ما يبدو زوجته بين السلع التى يشتريها.. وعلى الجانب الآخر شباب يختار من كل أنواع السلع تجهيزًا لشنط رمضان، كانت تلك بعض المشاهد بأحد معارض أهلًا رمضان التى أطلقتها وزارة التموين فى كافة محافظات مصر بالتزامن مع الشهر الكريم.

تجولت «اليوم الجديد» فى أحد تلك المعارض بقليوب.. وتحدثنا مع روادها من المواطنين حول احتياجاتهم من السلع، وتقييمهم للأسعار، وما لماذا اختاروا أهلًا رمضان عن غيره من منافذ البيع والسوبر ماركت، وما أبرز السلع التى يُفضل شرائها هذا الشهر؟، فى التقرير التالى:

«عندنا محل لبيع السلع الغذائية لكن جينا هنا عشان الإقبال أفضل من الإقبال على المحل، لأننا هنا بنبيع كثير من السلع بسعر الجملة، ولنا هنا 3 (بكيات) اتنين للسلع وواحدة لبيع البصل».. هكذا بدأت ندى أحمد إحدى البائعات فى معرض أهلًا رمضان حديثها لنا، مشيرة إلى أن الإقبال على المعرض كان على أشده يوم الإفتتاح والأيام التى تليه، ولكن الآن انخفضت الأعداد ربما لحصول معظم المواطنين على احتياجاتهم فى الأيام الماضية.

وبخصوص السلع والأسعار، قالت ندى: السلع هنا متنوعة بين المصرى والمستورد لأننا نراعى اختلاف الأذواق وأيضًا اختلاف الأسعار، فمثلًا البلح الناشف يبدأ سعره من 13 إلى 28 جنيها، والسمنة الكيلو خارج المعرض بـ19 جنيها ولكننا نبيعها هنا بـ15 جنيها، وفيما يخص الياميش فعندنا الحاجات اللى الشعب كله بيشتريها زى جوز الهند والزبيب، لكننا لا نبيع الياميش مرتفع السعر كالفستق والبندق لأن الإقبال عليه لن يكون كبيرًا، أما أكثر المبيعات لدينا فتتمثل فى كراتين وشنط رمضان.

وبسؤالها عن كيفية المشاركة فى المعرض، أفادت بأنه لا توجد أى رسوم سوى مبلغ رمزى لعمال النظافة، ولا يوجد أيضًا أى إجراءات ولا يشترط أن يكون المشارك لديه محل، حيث أن هناك سيدة تصنع المخبوزات والعيش السورى فى منزلها وتأتى هنا لتبيعه، مشيرة إلى أن التموين مسؤولة عن تجهيز المكان وإخبار المحلات التى يريدون مشاركتها فى المعرض.

وتقول الحاجة نعمة بائعة الياميش: دى تالت سنة ليا فى المعرض، العام الأول كان الأكثر إقبالًا، أما هذا العام فالإقبال متوسط.

 واستطردت حديثها عن الإقبال على السلع مشيرة إلى أن المواطنين باتوا يركزون على الأولويات والسلع الأساسية مثل السكر والزيت ويفاضلون بين الأسعار فى محاولة لشراء أفضل منتج من حيث الجودة والسعر معًا.

وقال محمد ناجى، مسئول من الغرفة التجارية فى المعرض: هذا العام هو الثالث لمعرض أهلًا رمضان، ويتكون المعرض من 18 باكية، منهم 2 تابعين لوزارة التموين، وواحدة للياميش, وأخرى للمخللات، وباقى الباكيات خاصة بالسلع الغذائية الأخرى.

وأكمل حديثه قائلًا: إفتتاح المعرض كان يوم 3 مايو بحضور المحافظ، ومسؤولين من وزارة التموين، وأعضاء من مجلس الشعب، ومن المقرر أن المعرض سينتهى فى منتصف رمضان، مشيرًا إلى أن المعرض يتيح للمواطنين مختلف السلع وليست فقط الخاصة بوزارة التموين فيختار منها المشترى ما يلائمه.

تقول دعاء إحدى رواد أهلًا رمضان: المعرض مجمع تجار من أماكن متعددة فبننزل نشوف الأسعار ونشترى اللى ناقصنا منه، أحسن ما نلف فى السوبرماركتات، والأسعار هنا أقل من بره بس مش بكتير، مثلا الجبنة هنا بـ4 جنيهات الربع كيلو لكن بره بـ6 ونصف، وأكثر السلع اللى بشتريها بكميات كبيرة فى رمضان هى التمر والمشروبات بشكل عام، والرز واللحمة.

«الياميش عادة عمرنا ما نقطعها» هكذا تحدثت منال إلينا مضيفة أن رمضان يمتاز عن غيره من الشهور بضرورة أن يقدم الطعام يوميًا طازجًا لذلك فإنها تزيد من شراء اللحوم والأرز، والسكر أيضًا لاستخدامه فى صناعة الحلويات والعصائر الكثيرة التى تقدم، حسب الميزانية، لافتة إلى أنها لا تشترط شراء كافة متطلبات الشهر دفعة واحدة.

وتقول أم آية: الأسعار فى أهلًا رمضان أقل من بره عشان كده جيت وجبت السكر بـ8جنيهات ونصف وهو بره بـ10 جنيهات، وفى الياميش بجيب بلح بس عشان باقى الحاجات غالية، لكن فى كل السلع أفضل شراء السلع المصرية لانخفاض أسعارها مقارنة بالمستوردة .

واعترضت مروة على شراء كميات كبيرة من السلع فى رمضان قائلة: جيت أهلًا رمضان عشان قريب من بيتى لكن أنا مش بشترى بكميات لأن رمضان مش عشان نرمى أكتر ما نأكل، لكن هناك سلع لا أشتريها سوى فى رمضان زى الكنافة والقطايف، أما الزبادى فبعمله فى البيت.

 

 

اليوم الجديد