محللون يكشفون مصير ليبيا بعد قمة برلين: المجتمع الدولي حليف لحفتر

جانب من اجتماع موسكو

1/14/2020 2:53:09 PM
89
بلاد بره

مستقبل ضبابي يلوح في أفق الاوضاع الليبية خاصة بعد فشل مفاوضات موسكو بين اللواء خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي، وفايز السراج، رئيس حكومة الوفاق الليبية، حيث أعلن الأول منذ قليل أنه يحتاج ليومين يتفاوض خلالهما مع حلفائه قبل أن يُبلغ روسيا بموقفه النهائي.

أنظار العالم تترقب ما بين انتظار قرار حفتر، أو قمة برلين المقرر عقدها الأحد المقبل، أملين أن يحقق أي منهما ولو القليل من الاستقرار في الأوضاع الليبية والتي ستنعكس بدورها على المنطقة بأكملها.

وفي هذا السياق، قال اللواء فؤاد علام، نائب رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق، وعضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، إن المسألة شائكة جدًا، وبها الكثير من العناصر والمصالح المتشابكة لكثير من دول العالم، وبالتالي فإن اللواء خليفة حفتر وافق على فكرة الهدنة، لكنه لن يقبل بأي حال من الأحوال، أن يستاهل مع السراج.

وأضاف "علام" في تصريح خاص لـ«اليوم الجديد»، أنه لا يتوقع أن يوافق السراج على الشرط الخاص بتفكيك المليشيات؛ لأن قراره ليس بيده، وإنما يتدخل فيه دول أخرى ولاسيما قطر وتركيا، فضلًا عن إيطاليا التي كانت تدعم موقفه سابقًا قبل حدوث بعض التغييرات في موقفها، مؤكدًا أن مصلحة السراج لا تتوافق مع إسكات وتفكيك المليشيات والجماعات المسلحة التابعة له.، حتى وإن أراد فلن يستطيع، لاسيما وأن هناك الكثير من المجموعات الإرهابية الموجودة هناك، لا تخضع لقراراته أو سيطرته.

وردًا على سؤال بشأن احتمالية حدوق انفراجة في محادثات برلين، الأحد المقبل، صرح عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، بأنه ليس مستبشرًا بالخير، مشيرًا إلى أن مصر إذا طُلب منها المشاركة لتحقيق هذه الإنفراجة فلن تتأخر، لأنها مهتمة جدًا بعدم تقسيم ليبيا، والحفاظ على الأمن والاستقرار بها، وأن تعود جارتها الغربية دولة كما كانت" بحسب رؤيته".

من جانبه، أكد اللواء جمال مظلوم، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، أن الاتفاق يجب أن يحقق هدف اللواء خليفة حفتر، الخاص بإبعاد المليشيات الموجودة حول طرابلس، ونزع سلاحها، وسحب المرتزقة الذين أرسلتهم تركيا، سواء كانوا سوريين أو أتراك، وبقاءه في المناطق التي سيطر عليها.

وأفاد "مظلوم" لنا، بأن الشروط التي طُرحت بموسكو لم تكن مواتية، وبالتالي فإن "حفتر" اختار وقف إطلاق النار لحين وضع شروط تحقق الهدف الخاص بسيطرة الجيش الوطني الليبي على كافة الأراضي الليبة.

ولفت المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، إلى أن السراج سيوافق على تفكيك المليشيات بقمة برلين؛ لأن المجتمع الدولي يطالب بهذا وبسحب المليشيات، وإبعاد التواجد التركي عن الأراضي الليبية، ويرفض كذلك تواجد مرتزقة إرهابيين بالمنطقة، وبالتالي فإنه سيؤيد حفتر في كافة مطالبه.

وحول تجميد اتفاقية أردوغان والسراج بعد قرار وقف إطلاق النار، علق اللواء جمال مظلوم قائلًا: إنه في حالة إحكام حفتر سيطرته على طرابلس فلن يتواجد السراج ولا الاتفاقية.

كانت وزارة الخارجية الروسية، قد أعلنت أن اللواء خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي، غادر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار؛ احتجاجًا على عدم وضع جدول زمني لحل مليشيات حكومة الوفاق.

 

وذكرت ، "إن موسكو ستواصل العمل مع طرفي الصراع في ليبيا، من أجل التوصل إلى تسوية"، مؤكدة أن طرفي النزاع وقعا على اتفاقية وقف إطلاق النار، وأن حفتر طلب مهلة حتى اليوم الثلاثاء؛ لدراسة الاتفاق والتوقيع عليه.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية اليوم الثلاثاء، أن موقف اللواء خليفة حفتر، بشأن قرار وقف إطلاق النار الذي تم صياغته بموسكو كان إيجابيًا، وأنه سيناقش الأمر مع حلفائه خلال يومين، مشيرة إلى استمرار تواصل المحادثات بشأن الهدنة بين الأطراف الليبية المتنازعة.

وصرح مصدر مطلع لقناة العربية، بأن اللواء خليفة حفتر تحفظ على عدم وجود بند خاص بسحب القوات التركية من ليبيا وتجميد الاتفاق بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وفايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فضلًا عن وضعه شرط خاص بعدم توقيع حكومة الوفاق لأي اتفاقات دون الرجوع للجيش، كما رفض سحب قوات الجيش الوطني من العناصر التي سيطر عليها بمعركة طرابلس.

وتستضيف ألمانيا جولة ثانية من المحادثات بين الأطراف الليبية المتحاربة في 19 يناير الجاري ببرلين، بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره التركي؛ لمناقشة سبل وقف إطلاق النار وتسوية النزاعات وتحقيق السلم والأمن للدولة الليبية، وهو ما أكدت عليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في اتصالها الهاتفي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد الماضي.

فيما أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، عن حضوره لقمة برلين الخاصة بليبيا؛ للمشاركة في إقرار السلم والأمن، بناء على دعوة وجهتها له المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

اليوم الجديد