"سيتين" اللاعب.. هزم البارسا بخماسية وخطف الكأس

كيكي سيتين

1/14/2020 2:39:49 PM
97
رياضة

قرر نادي برشلونة، تعيين الإسباني كيكي سيتين، المدير الفني السابق لريال بتيس، خلفًا لمواطنه إرنستو فالفيردي، والذي تم إقالته أمس الإثنين.

واستقر برشلونة، على إقالة مدربه السابق بسبب سوء النتائج، والخسارة الأخيرة من أتليتكو مدريد، في لقاء نصف نهائي كأس السوبر الإسباني، والذي أقيم بالسعودية، مما سبب في حالة غضب بين جماهير البارسا.

 وجاء اختيار كيكي في قائمة المرشحين لنيل مقعد المدير الفني للبارسا، مفاجئًا للجمهور فور إعلانه، حيث أنه ليس من مدربي الصفوة في إسبانيا.

مدرب برشلونة الجديد كلاعب لم يحظى بالشهرة الكبيرة، رغم انضمامه للمنتخب الأول في 3 مباريات قبل كأس العالم 1986، والذي تم استبعاده منه قبل البطولة.

سيتين، الذي ولد عام 1958، بدأ حياته في نادي بيرينيس، قبل أن ينتقل لراسينج ستاندير الإسباني عام 1977، ويستمر 8 مواسم حتى الرحيل لأتليتكو مدريد عام 1985، وبعد 3 سنوات انتقل لوجرونيس، ثم الذهاب لراسينج مرة أخرى عام 1993، قبل أن يختتم حياته باللعب موسمًا واحدًا عام 1995/1996.

ذكريات سعيدة كلاعب أمام برشلونة

يمتلك سيتين، ذكريات سعيدة كلاعب حينما واجه برشلونة، فاللقب الوحيد في تاريخه، كان أمام الزعيم الكتالوني، فعندما كان لاعبًا في أتليتكو مدريد، حصد كأس السوبر الإسباني.

والغريب أن كأس السوبر الإسباني، الذي كان السبب في مجيئه لمقعد الفريق الكتالوني، بخسارة البارسا أمام أتليتكو، كانت السبب في سعادته مرة أخرى، عندما حصد أتليتكو اللقب أمام برشلونة، في سيناريو مكرر بعد 35 عامًا.

في عام 1985، كان أتليتكو مدريد بطلًا لكأس إسبانيا، ودعم صفوفه بكيكي ساتيني؛ ليواجه برشلونة، ويفوز عليه بمشاركة مدرب البارسا الحالي، وذلك بثلاثة أهداف لهدف، في ملعب أتليتكو قبل أن يخسر بهدف في الكامب نو ويحصد اللقب في النهاية.

الفوز بخماسية

في الدور الثاني من موسم 1994/1995، كان كيكي على موعد مع السعادة، مع فريقه راسينج، عندما كان يستضيف فريقه برشلونة، وذلك لأن «سيتين» كان على موعد لحدثين سعيدين عليه.

راسينج اكتسحت البارسا، بخمسة أهداف نظيفة، في نتيجة تاريخية بين الفريقين، وسجل خلالها لاعب الوسط هدفًا كان الثالث له في تاريخه أمام برشلونة، وذلك خلال 20 مباراة أمامهم، فاز في 4 وخسر 11 وتعادل 5 مباريات، مع وجوده في فرق متوسطة المستوى.

اليوم الجديد