حوار| علاء نبيل: صلاح أوصل ماني للمطار وأخبره أن المصريين يعشقونه

علاء نبيل- أرشيفية

1/13/2020 9:08:17 PM
191
رياضة

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

اتحاد الكرة دمر «مووووو» نفسياً.. وغيابه رد فعل طبيعى

 تسلم «أبوريدة» جائزة أفضل اتحاد «مهزلة» ويكشف الأيادى الخفية فى «الجبلاية»

أحمد مجاهد يسيطر على الكرة المصرية.. و«البدرى» لم يفعل شيئاً

تجربة بيراميدز «الاستثمارية» فشلت.. ويجب تدريس التحكيم فى كلية التربية الرياضية

مدرب لا يخاف من إعلان رأيه، محب للوضوح وإرساء مبدأ الحقيقة، التى تسببت فى إيقافه الموسم الماضى عندما كان يدرب المقاولون العرب؛ بسبب انتقاده اتحاد الكرة، غير كونه من صانعى البهجة المصرية.

علاء نبيل، المدرب العام الأسبق للمنتخب للمصرى، الذى نال مع المنتخب بقيادة محمود الجوهرى، كأس أفريقيا 1998، هذا بجانب تاريخ طويل سواء لاعباً، حاصداً بطولتى كأس الكئوس الأفريقية مع المقاولون العرب، أو مع المنتخب المصرى بتمثيله فى أولمبياد 1984، أو مدرباً مساعداً للجوهرى، بالإضافة لنادى المقاولون العرب، وتجربته بالأردن مع الفيصلى الأردنى.

«اليوم الجديد» حاورت «نبيل»؛ للحديث عن غياب صلاح عن جائزة الأفضل، ورأيه فى الدورى المصرى، واتحاد الكرة الحالى وإلى نص الحوار..

فى البداية.. كيف ترى موقف محمد صلاح من الغياب عن حفل توزيع جوائز الأفضل فى أفريقيا؟

صلاح ليس بهذه السذاجة الذى يعرف أهمية حضوره ولا يفعل، هناك شىء دفعه لعدم الحضور فى تقديرى، كما أنه لا صحة لما يقال إنه غاضب من أنه لم يحصد الجائزة، ونالها زميله مانى.

 لو لاحظت عندما قال مانى، إنَّ الشعب المصرى يحبه، فكانت هذه رسالة صلاح له، وهذا ما قاله، وحسب ما عرفت أنه أوصله المطار، وأنه نقل لـ«مانى» مشاعره بأنه معه وليس غاضباً لحصده الجائزة منه.

إذاً ما الأزمة؟

واضح جداً أنَّ هناك أزمة بين صلاح واتحاد الكرة، وهو ما ظهر من «البوست» الذى نشره على مواقع التواصل الاجتماعى، يؤكد هذا الأمر.

ولكن الحفل كان للكاف وليس لاتحاد الكرة..

صحيح، ولكن عندما ترى أن اتحاد الكرة نال جائزة أفضل اتحاد، ولا يتسلمها رئيس الاتحاد الحالى عمرو الجناينى، ويتسلمها رئيس الاتحاد السابق هانى أبوريدة، «هذه مصيبة»، وأول مرة نراها، هذا بالإضافة لوجود أصدقاء هانى أبوريدة فى الحفل، هل هذا سببه الاتحاد الأفريقى أم اتحاد الكرة، من أجل «تظبيط» الانتخابات المقبلة.

ما رأيك فى اتحاد الكرة الحالى؟

الاتحاد الحالى فقد الكثير فى الأيام الماضية، خاصة مع تسلم أبوريدة جائزة أفضل اتحاد فى وجود «الجناينى»، وهو ما يؤكد ما يتم ترديده بأن الاتحاد السابق هو من يدير الكرة الآن، وليس كله بل عضوان فقط، كنت أتمنى فقط أن يكون لهم موقف من تسلم الجائزة فقط.

من هم العضوان؟

بجانب هانى أبوريدة يوجد أحمد مجاهد، فهو موجود فى كل الملفات، سواء تحكيم أو لائحة أو خلافه، فهو مسيطر على الاتحاد.

وما تقييمك للأداء؟

لم يفعلوا إنجازات كبيرة حتى الآن، خدمتهم الظروف فى الفوز بكأس أفريقيا تحت 23 سنة مع المنتخب الأولمبى، والدولة فعلت كل شىء فى التنظيم، أما الدورى فسيشهد مشاكل كبيرة، فالتحكيم سبب مشاكل كثيرة، ووجود الـ«var» سيسبب مشاكل وتوقفات فى المباريات، والقادم غير متفائل به لكن حالياً الأمور هادئة.

رأيك فى عدم تطبيق الإيقاف على مرتضى منصور؟

ليس مرتضى فقط، بل إبراهيم حسن، وفرج عامر، وغيرهم، أى حد بيعتذر بتتلغى العقوبات، وهذا أمر خاطئ؛ لأنك فتحتها وتركت الأمر، يجب أن يكون هناك حسم.

ما رؤيتك للتطوير؟

يجب كتابة كل سلبيات العام الماضى على سبورة؛ لكى يقرأها المسئولون، ولا يكرروها مرة أخرى، لكن هناك خطأ تأجيل الدورى، والتحجج بالمنتخب الأولمبى، والاستعداد لكأس أفريقيا الماضية، كانت الأمور انقلبت عليه لتأجيل الدورى بدون سبب.

ما رأيك فى ملف التحكيم؟

غير مقتنع بكلمة «الأخطاء متعة كرة القدم»، هذا الأمر غير صحيح، فهو مستقبل ورزق ناس، الحكم يجب أن يعرف أنه قاضٍ يحكم بالعدل، رأيت حالات تحكيمية غريبة، هناك أزمة الخمسة حكام العام الماضى الذين تسببوا فى مشاكل، والثلاثة حكام أيضاً، وأيضاً حكم رابع لم يكن يدير مباريات درجة أولى غريب؛ لأن الحكم عندما يصاب يجب أن يكون بديله، كيف وهو لم يدر مباريات كبرى هذه مصيبة.

من وجهة نظرك، ما الخطوات التى يمكن أن يتم اتباعها؟

أقول لجمال الغندور أولاً انهض بالتحكيم، اعمل بالقماشة الحالية وكون قماشة جديدة، ومن رأى أن يكون التحكيم دراسة، وليكن فى كلية تربية رياضية لمدة 4 سنوات مثلًا، ويوفر لهم حكاماً دوليين لتعليمهم واختبارهم، وإخراج دفعات تحكيمية قوية لمصر، كما يجب أن يكون بنسبة 70% لاعباً، وليس كل فرد يقول إننى حكم ويذهب للحصول على دورة لكونه قريب هذا وحبيب هذا، فالتحكيم أيضاً فى الناشئين مصيبة لا يخرج ممن يدير مباريات، كما أنى معترض على تحكيم السيدات.

ما سر اعتراضك على تحكيم السيدات؟

من الناحية النفسية صعبة، من الممكن مباريات معينة، لكن مباريات قوية مثل الأهلى والإسماعيلى أو مباراة تكون الجماهير متواجدة بكثرة وفى ظل هذه الأجواء والثقافة الموجودة، سيحدث توتر لهن، وسيتأثرن بسبب كم الاعتراضات الكبير.

اتحاد الكرة الحالى فى لائحته الجديدة يفكر فى إلغاء شرط ممارسة اللعبة أو عضوية الأندية من شروط الترشح.. ما رأيك؟

هذه كارثة الكرة المصرية، هناك أشخاص قدموا لإدارتها لم يمارسوا اللعبة، هذا ليس فى الاتحاد فقط، ولكن فى الأندية أيضاً، وهناك أخطاء إدارية وأجهزة فاشلة للمنتخب الأول، ونعرف الخطأ فين ولا نعرف إصلاحه.

ما رأيك فى المنتخب الأول بقيادة حسام البدرى؟

غير متفائل به مع احترامى للجميع، هذا المنتخب متواجد من 2013 ولم يقدموا شيئاً كلاعبين لمصر، أما تجربة البدرى فالبداية مقلقة فى الأداء والنتائج، غير المقنعين، والاختيارات غير مقنعة، فهذا الأمر يعطل الفريق.

نذهب للحديث عن نادى المقاولون.. ما رأيك فى الأداء؟

المقاولون يقدم مباريات جيدة، لكن الفريق الثابت فى مستواه هو النادى الأهلى، لا داعى للاستعجال على الحكم عليهما، والوقت لا يزال مبكراً للحكم، وهنا تظهر الشخصية، هناك مباريات قوية فى الدور الثانى، وهناك مباريات لم يكن الفريق يستحقها وفازوا، يجب إصلاح أخطائهم حتى يعبروا المباريات المتبقية، لأن التوفيق لا يستمر دائماً.

ما الفريق الذى لفت نظرك غير الأهلى؟

الاتحاد السكندرى، يقدم مستوى رائعاً ونتائجه جيدة.

ما رأيك فى تجربة الفرق الاستثمارية؟

لا يوجد شىء اسمه فرق استثمارية، هل تقصد بيراميدز؟، ماذا فعلت هذه الفرق، هل جنت الأموال، كسبت بطولات، الاستثمار أن تدفع 10 جنيهات وتحصل بعد عام على 30، وهو ما لم يحدث.

اليوم الجديد