السوشيال ميديا «جابت حق» مصطفى حجاج من «بنك مصر»

مصطفى حجاج

5/12/2019 8:16:57 PM
648
فن

السخرية من عدم ظهور وجه حجاج أجبر صناع الإعلان على التراجع.. هل العسيلى أهم من مدحت صالح ومصطفى حجاج؟!

 

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

بعد انتهاء الأسبوع الأول من شهر رمضان الكريم، وما به من عروض، مثل المسلسلات التى لا نستطيع أن نحكم عليها حتى الآن، على الأقل بشكل مبدئى، رغم أن من الطبيعى أن العمل الجيد، يجذب جمهوره من اللحظة الأولى.

وكعادة الموسم الرمضانى، تخطف الإعلانات أنظار المشاهدين إليها، سواء بالإعجاب أو بإثارة الجدل على مواقع التواصل الاجتماعى.

أحد هذه الإعلانات المثيرة للجدل، كان الخاص بـ«بنك مصر»، والذى شارك فيه ثلاثة فنانين: مدحت صالح، ومحمود العسيلى، ومصطفى حجاج.

إثارة هذا الإعلان للجدل، جاءت بسبب حالة التهميش لتاريخ مدحت صالح، وشعبية مصطفى حجاج الذى نالها عن جدارة فى الفترة الأخيرة، من خلال إعطائهم مساحة كبيرة للأول، سواء فى أداء كوبيليهات الغنوة، أو فى الظهور على الشاشة، لدرجة أن مصطفى لم يظهر فى الإعلان إلا بظهره فقط، باستثناء «شوت» وحيد فى نهاية الإعلان، ومر سريعًا جدًا.

ولم يراعِ الإعلان التاريخ الطويل للفنان مدحت صالح، صاحب الرحلة التى بدأها من طفولته فى كورال «أبلة فضيلة» عندما اكتشفه دكتور يوسف شوقى، ليبدأ بعدها مسيرته الفنية التى وصلت إلى أكثر من ٤٠ عامًا، قدم خلالها أعمالًا لا تُنسى، وكان آخرها مسلسل «أبو العروسة» الذى لاقى نجاحًا كبيرًا، بعد عرض جزئيه.

المشكلة الأكبر فى إعلان «بنك مصر» هى أنه ليس جديدًا فى مضمونه، فهو نفس الجرافيك المستخدم فى العام الماضى بأغنية «إنت تقدر» والتى غناها أيضًا محمود العسيلى، ولكن مع الفنان محمد عدوية.

أما الكلمات التى كتبها الشاعر أمير طعيمة، والتى يقول فى أحد مقاطعها:«أنا ابن مصر.. أنا ضد الكسر»، فقد لاقت انتقادات من قِبل البعض، معتبرين إياها ضعيفة، بعكس ما يكتبه طعيمة من أغنيات عاطفية لنجوم مصر والوطن العربى، وفيما يخص اللحن الذى وضعه محمود العسيلى، ووزعه على فتح الله، فليس فيهما أى جديد يُذكر.

ونالت الأغنية سخرية كبيرة من قِبل رواد مواقع التواصل الاجتماعى، خصوصا جملة «ضد الكسر»، لتشبيه المواطنين بالأطباق، وآخرين ربطوها بأغنية فيلم «كتكوت» التى غناها محمد سعد، وقال فيها: «أنا ضد الكسر.. بنام العصر وقريب بروسلى».

ويبدو أن تأثير رواد مواقع التواصل الاجتماعى ما زال قويًا، فكثرة التناول الساخر لهذا الإعلان، جعل صناعه مجبرين على تعديله بالصورة التى تُلائم النجمين المشاركين به، وذلك حسبما قال القائمون على الجزء الدعائى فى «بنك مصر» فى تصريحات صحفية، بعد عرض الإعلان فى الأسبوع الرمضانى الأول.

 

اليوم الجديد