وزير الخارجية: أحداث 2011 هددت مفهوم الدولة الوطنية

وزير الخارجية سامح شكري- أرشيفية

12/15/2019 10:34:52 PM
69
24 ساعة

قال سامح شكري، وزير الخارجية، إن أحداث عام 2011 كان لها تأثير بالغ على زعزعة الأمن والسلم الإقليمي والدولي، وهددت مفهوم الدولة الوطنية نتيجة التغيير الذي تم بشكل غير منظم وإخفاق الدولة الوطنية في الاضطلاع بمسؤولياتها.

وأضاف "شكري"، خلال جلسة التحديات الراهنة للأمن والسلم الدولي، ضمن أعمال منتدى شباب العالم الثالث المنعقد في شرم الشيخ، أن هذه الأحداث أدت إلى الصراعات الداخلية في سوريا وليبيا واليمن والاستقطاب الإقليمي، وتوسيع رقعة التنظيمات الإرهابية استغلالًا لهذه الأوضاع، وتحفيز دول كانت تستفيد من توسع رقعة المنظمات الارهابية.

وأشار إلى أن أحداث 2011 كان لها تأثير اجتماعي واقتصادي وسياسي لا يقتصر على المنطقة العربية، ولها أثر على القضية الفلسطينية، وأدت إلى استقطاب الشباب والمقاتلين واستغلال التنظيمات لدعاوى غير سليمة من الدين الإسلامي بالإضافة إلى استغلال وسائل التواصل الاجتماعي في مزيد من تجنيد المقاتلين والشباب.

وأشاد وزير الخارجية، بدعوة السيسي أمام الأمم المتحدة في 2014، بضرورة مواجهة الإرهاب وتصويب الخطاب الديني، والتي كان لها أثر كبير لوضع مقاربة شاملة لمواجهة الإرهاب، والعمل على محاصرة التنظيمات والدول التي توفر لها التمويل، ما أدى إلى التركيز على أن تكون الحرب على الإرهاب شاملة من خلال سياسات جماعية، من هنا كانت مشاركة مصر في التجمعات الدولية وعضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن لمحاربة داعش والفكر الأصولي الذي يسعى لإقصاء الآخرين.

اليوم الجديد