عفيفة إسكندر.. شحرورة بغداد التي وصلت للمجد وتركته «بمزاجها»

عفيفة إسكندر

12/10/2019 12:49:33 PM
فن

«معشوقة بغداد»، أو «شحرورة العراق»، هذا هو لقب المطربة العراقية عفيفة إسكندر التي يحتفل موقع جوجل بذكرى ميلادها الـ98، اليوم، فهي من مواليد عام 1921، وقد بدأت الغناء وهي بعمر الـ5 سنوات، في مدينة أربيل العراقية بعد أن أتت مع أسرتها من حلب.

 

تصدر اسم «عفيفة»، سوق الغناء سريعًا بالعراق، وذلك لما كان لديها من سمات صوتية وذكاء فني فتح أمامها الساحة الغنائية وجعلها تتقدم على كل مطربات جيلها، فأتقنت أكثر من لغة للغناء وهما الفرنسية والإنجليزية والتركية والألمانية.

 

مع ازدياد شعبيتها بالوطن العربي، شاركت «عفيفة»، في حفل خطوبة الملك فيصل الثاني بمدينة اسطنبول التركية، وكان مشاركتها بأغنية «جاني الحلو جاني».

 

لم تتوقف مشاركتها في عالم السياسة على الغناء فقط، فقد اشتهر مجلس «عفيفية» الثقافي التي كانت تقيمه في منزلها بشكل دوري وضم رجال السياسة والأدب والفن، ويدور أثناء هذه الجلسات مناظرات سياسة وأدبية وشعرية.

وفي عام 1956 تم افتتاح التليفزيون العراقي بحضور الملك فيصل الثاني، وبغناء عفيفة إسكندر بالاشتراك مع المطرب العراقي ناظم الغزالي، ليكونا هما أول من وطأت قدماهما تليفزيون العراق.

 

ولكي يكتمل نجاح «إسكندر»، كان لا بد من أن تهبط إلى قاهرة المعز، لتصبح عضوة في فرقة بديعة مصابني، التي اتعبرت بوابة الانطلاق لكل من يمتلك الموهبة الفنية، وكان هذا عام 1938.

 

شاركت هي في عملين سينمائيين وهما «القاهرة بغداد»، الذي قام بإخراجه أحمد بدر الدين وشاركها به الفنان حقي الشبلي وإبراهيم جلال ومديحة يسري، والفيلم الآخر «ليلى في العراق»، وتم عرضه في سينما روكسي وتم عرضه عام 1949.

 

 

شاركت عفيفة إسكندر، موسيقار الأجيال الفنان محمد عبد الوهاب، وسيدة الشاشة العربية النجمة فاتن حمامة، في فيلم «يوم سعيد»، ولكن لتجاوز مدة عرض الفيلم الساعتين، قرر المخرج حذف أغنيتها.

قدمت ما يقرب من 1500 أغنية خلال مشوارها الغنائي، الذي قررت أن تنهيه بيدها وهي بقمة مجدها في منتصف السبعينات، لتقرر العزلة عن أي من وسائل الإعلام منذ ذلك الحين.

اليوم الجديد