سمير سيف.. لعب السياسة بحكمة «معالي الوزير»

12/9/2019 10:50:56 PM
فن

قرر المخرج الراحل سمير سيف أن يرسم لنفسه خطًا منفردًا في عالم السينما، وكان هذا جليًا منذ أول عمل قام بإخراجه وهو «دائرة الانتقام»، الذي قدمه مع نور الشريف عام 1976، والذي قرر من خلاله أن يكون صاحب قضية ومعبرًا عن المهمشين.

ناقش«سيف»، عالم كرة القدم من خلال فيلم «غريب في بيتي»، والمخدرات وانتشارها من خلال «النمر والأنثى»، والهجامين من خلال «المشبوه»، وقرر أن يدخل عالم السياسة ولكن بطريقته الخاصة وبحساباته.

ونرصد من خلال هذا التقرير الأفلام التي خاض بها الراحل سمير سيف مغامرة السياسة.

 

الغول

 

تعرض هذا الفيلم عند عرضه للمنع وذلك لطبقًا لتقرير رقابي اتهم العمل بالتحريض على النظام القائم، وثورة ضد الرأسمالية ورجال الأعمال.

 وبعد عرضه بشكل خاص وحضور عدد من النقاد والصحفيين قاموا بمهاجمة اللجنة الراقبية التي قامت بالمنع، ليتم عرض الفيلم فيما بعد، بعد أن أصدر صرحة حينها ضد الرأسمالية ورجال الأعمال الفاسدين.

فيلم «الغول»، بطولة عادل إمام ونيللي وفريد شوقي ومن تأليف وحيد حامد وتم إنتاجه عام 1983.

 

شوارع من نار

 

قدم هذا الفيلم ثنائية القواد وفتاة الليل في أربعينات القرن الماضي، وكيف تحول رجل شرطة إلى قائد لأحد بيوت الهوى في هذا العصر، والصراع بين كسب المال من الأجاني الذين احتلوا البلاد في هذا الوقت وبين الوقوف إلى جانب القوة المناهضة للاحتلال.

«شوارع من نار»، بطولة نور الشريف ومديحة كامل و ليلى علوي ومن تأليف إبراهيم الموجي وأحمد صالح وتم إنتاجه عام 1984.

 

الراقصة والسياسي

 

لعب سمير سيف، السياسة بشكل واضح في هذا الفيلم، عن رواية قام بمتابتها الراحل إحسان عبد القدوس ومن سيناريو وحوار وحيد حامد، ليتعمق أكثر في الدمج بين السياسة والرقص،وأن كلًا منهما يحرك غرائز الجمهور بأدواته الخاصة.

قام ببطولة فيلم «الراقصة والسياسي»، نبيلة عبيد وصلاح قابيل وفاروق فلوكس، وتم إنتاجه عام 1990.

 

معالي الوزير

 

كان هذا هو العمل الوحيد الذي شارك فيه سمير سيف وأحمد زكي والذي تم إنتاجه عام 2002،وهو من تأليف وحيد حامد أيضًا، وشارك في بطولته لبلبة ويسرا وهشام عبد الحميد.

كان هذا العمل الأجرأ لـ«سيف»، في دخول معترك الوزراء والفساد المالي والإداري الذي يحدث في الوزارات المصرية، والذي واجهه بقدر عالي من الحكمة والجرأة.

اليوم الجديد