خاص| يارا عاطف: أتعرض لانتقاد غير مفهوم.. ودخولي مجال الكرة ليس صدفة

يارا عاطف من مباراة النجوم وبيراميدز

12/9/2019 10:20:07 PM
279
رياضة

يارا عاطف: مباراة بيراميدز والنجوم ليست الأهم لي.. وأتمنى من الناس عدم الانتقاد «الهدام» يارا عاطف: مباريات الرجال تكون «أسرع» للحكم من النساء.. ونحن نستحق التحكيم بالممتاز يارا عاطف: كنت أتوقع مشاركتي في مباريات الرجال.. وانتظر المشاركة بمونديال 2024

- من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد

خطوات جادة بدأها الاتحاد المصرى لكرة القدم، لجنة الحكام الرئيسية برئاسة جمال الغندور، فى دخول العنصر النسائى للحكمات فى مباريات بالبطولات المحلية فى مصر.

وظهر خلال مباريات دور الـ32 بكأس مصر اثنتان من العناصر النسائية، أولها نورا سمير، والتى شاركت كحكم رابع فى مباراة نادى مصر أمام نادى الجونة، بالإضافة إلى يارا عاطف الحكم المساعد فى مباراة بيراميدز إف سى أمام النجوم.

وبدأت الحكمات فى الظهور خلال مباريات الرجال بالقسم الثانى، بالإضافة إلى بعض مباريات بطولة الجمهورية للشباب والناشئين على سبيل التجربة.

وتأتى هذه الخطوة من أجل إكساب الحكمات خبرات التعامل مع المباريات، قبل الدفع بهن لإدارة بعض مباريات الدورى المصرى الممتاز.

وظهرت هذه التجربة فى العديد من ملاعب كرة القدم حول العالم العربى بالفترة الماضية، حيث شاركت المغربية فتحية الجرمومى كحكم مساعد فى بطولة كأس أمم إفريقيا للشباب تحت 23، التى أقيمت فى مصر الشهر الماضى.

بينما كانت الحكمة التونسية درصاف القنواطى أول حكمة  تقتحم مباريات الرجال بالدرجة الأولى، بعدما قادت مباراة فى الدورى الممتاز التونسى.

 وحرصت «اليوم الجديد» على محاورة  الثنائى يارا عاطف، ونورا سمير للحديث عن  كونهما أصبحا أول عنصر نسائى يشارك فى تحكيم مباريات الرجال.

البداية مع يارا عاطف، الحكم المساعد فى مباراة بيراميدز والنجوم، والتى تُعد من أبرز الحكمات المصريات، التي تحصل على الشارة الدولية بأكتوبر الماضى، وأداء مباراة بالقسم الثانى وبعدها شاركت فى العديد من المحافل الدولية دورة الألعاب الإفريقية فى المغرب، وبطولة اتحاد شمال إفريقيا بالجزائر، ونالت إشادة من الاتحاد الإفريقى "كاف".

وجاء فى الحوار مع يارا كالآتى:

ما هو شعورك بعد إدارة مباراة هامة كهذه؟

الموضوع بالنسبة لى ليس جديدا، خضت كثيرا من المباريات الكبيرة، كنهائى دورة الالعاب الإفريقية بالمغرب، وشاركت في تنظيم بطولة أمم إفريقيا تحت 23 سنة، بالإضافة إلى أنى أصغر حكما فى قائمة الرجال والنساء، وأتواجد حاليا فى النخبة “A” والتى سيتواجد جزء منها بعد التصفيات بكأس العالم 2023 للسيدات.

كيف استقبلتِ خبر تعيينك فى مباراة بيراميدز والنجوم؟

علمت بالخبر مساء اليوم الذى يسبق المباراة، فلم أكن أتوقع القرار في هذا التوقيت، ولكن استعديت بشكل جيد الحمدلله وخضت المباراة بشكل مميز.

ما الفارق بين مباريات الرجال والسيدات؟

الفرق يين الرجال أن الكرة أسرع، والهجمة ممكن تنتقل من مرمى الفريق للآخر بسرعة، فيجب أن أكون مستعدة لهذا الانتقال، أما البنات فيكون التحضير عندهم بطيئا بعض الشئ عن الرجال.

ما أصعب لحظة واجهتك فى اللقاء؟

 لحظة الهدف الرابع لبيراميدز، عندما نفذ أحمد توفيق ركنية، وشتتها مدافع النجوم بالخطأ فى مرماه، ومن حسن حظى أن الكرة كانت زاويتى، ورأيتها داخل الشبكة وحسبها بكل ثبات.

ماذا كان تعليق الناس عن أدائك فى اللقاء؟

على السوشيال ميديا تعرضت لانتقاد كبير لا أفهم سببه، حتى أن التريقة كانت على الحجاب، ولكنها ضريبة النجاح.

وماذا عن لاعبو الفريقين وطاقم التحكيم؟ كيف كان تعاملهم معك؟

سلّموا علىّ مثل زملائى، وتعاملوا معى بشكل طبيعى، ولم يعترضوا على القرارت، لم أواجه مشكلة معه، أما طاقم التحكيم فساعدنى، وقالوا إنها مباراة مثل أى مباراة خضتها، وكانوا معى فى السماعات أثناء المباراة من أجل تشجيعى، كان عندى رهبة للمباراة ولكن تخلصت منها خلال الاحماء.

ما سبب اختيارك للتحكيم؟

من صغرى أعشق الكرة ولذلك أقول لمن ينتقدني أبحثوا عن مسيرتي قبل الانتقاد، فأنا لعبت منذ سن التاسعة وكنت أسافر من إسكندرية إلى سوهاج من أجل التدريب وخوض المباريات، وهذا ساعدنى جدا فى التحكيم، وانضممت للمنتخب فى 2015 ولكن المعسكر لم يكتمل فقررت الاعتزال، وفى نفس السنة دخلت مجال التحكيم.

ما الذى ينقص التحكيم النسائى فى مصر؟

ينقصنا الدعم فقط، يجب على الناس أن تتقبل وجودنا، وإذا أخطأنا نتقبل الخطأ فالرجال تخطئ أيضا، ونحن نذهب للتحليل الفنى كل أسبوع، ويخبرونا بالخطأ والصواب من أجل الاستمرار لتقديم كل ما هو مميز.

بعد اختيارك مع نورا سمير لإدارة مباريات بالكأس.. كيف ترين مستقبل التحكيم النسائى؟

أتمنى أن نكون قدمنا ما هو مميز من أجل زيادة الحكمات فى مباريات الرجال، فمصر آخر دولة تطبق دخول السيدات فى دوريات الرجال بالدوري الممتاز أو الكأس، فأصدقائى فى الجزائر والمغرب وتونس بدأوا هذا الأمر من قبل.

 

اليوم الجديد