يسبح 8 آلاف كيلومتر لزيارته.. صداقة نادرة بين مصارع وبطريق

12/7/2019 12:09:43 PM
148
لايت

يسبح البطريق لمسافة 8000 كم كل عام لزيارة الرجل البرازيلى الذى أنقذه.. صداقة قد لا تكون بين البشر، مازالت مستمرة بين المصارع البرازيلى المتقاعد جواو بيريرا دى سوزا والبطريق الذى أنقذه.

بدأت القصة فى 20 مارس 2011، حين اكتشف المصارع القروى، بطريقًا مُلقى على الشاطئ، بجوار كوخه فى قرية "Provetá" الشاطئية فى بالبرازيل.

شعر دى سوزا، البالغ من العمر الآن 71 عاما، بالشفقة على البطريق، فأخذه إلى المنزل، وقام بتنظيفه ثم أطعمه بعض السردين وأعطاه اسم "Jinjing"، ومنذ ذلك الحين بدأت صداقتهم.

وأصبح جينجينج يغادر القرية من وقت لآخر يختفى لعدة أيام أو أحيانا أشهر، ليختلط مع طيور البطريق الأخرى، ثم يعود إلى منزل دى سوزا فى قرية الصيد البعيدة، وأثناء وجودهما معا فإنهم يسبحون، ويمشون لمسافات طويلة، ويتحدث معه دى سوزا كأنه إنسان.

وقد كشف دى سوزا في حديثه لموقع "إيديت ريدرز"، أن جينجينج يغار عليه ولا يترك أى كلب أو قطة بالقرب منه، إلا ويلاحقهم.

وقالت ابنة دى سوزا، إنه يعتبر البطريق مثل ابنه، حتى أشارت إلى أن والدها يمضى وقتا أطول مع البطريق، وفى المقابل فمن الصعب أن تطلب منه زيارة ابنه الحقيقى فى ريو دى جانيرو، التى يبعد ست ساعات عن بيته.

لاحظ ديان دى نابولى، وهو ممرض بيطرى اعتاد على رعاية طيور البطريق فى حديقة نيو إنغلاند للأحياء المائية فى بوسطن، من المحتمل أن جينجينج قد أعاد توجيه غريزته الطبيعية ليكوّن رابطا مع دى سوزا، وهذا بالطبع يعنى فقط أن جينجينج أعطى الأولوية لصداقته مع الرجل الذى أنقذه.

ويضيف: هناك بعض الروابط التى لا يمكن تفسيرها، لكن يبدو أن دى سوزا وجينجينج أصبحا رفيقان للروح على الرغم من كونهما من أنواع مختلفة.

اليوم الجديد