5 أنماط سياحية جعلت مصر المقصد الأول للزوار حول العالم

صورة أرشيفية

12/3/2019 10:24:18 PM
293
تقارير وتحقيقات

خبراء: مصر لديها كافة المقومات للمنافسة فى هذه الأنواع إسلام نبيل: حمام فرعون يحتاج أن يكون على رأس أولوية السياحة خبير فندقي: تنظيم ورش لتدريب السياح على صناعة السجاد والرقص 90%  من السياح يقبلون على ورش العمل ضرورة استغلال حمام فرعون فى السياحة الاستشفائية خطة لإطلاق مهرجان السياحة التراثية 2020 سياحة الكهوف تجذب 250 مليون زائر سنويا بمعدل إنفاق 2 مليار دولار

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

تنتهز دائما الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة، فرصة مشاركتها فى المعارض والمؤتمرات الدولية؛ للتأكيد على أن الوزارة ملتزمة بتحقيق التنمية المستدامة ورفع تنافسية قطاع السياحة المصرى؛ لمواكبة المتغيرات المتلاحقة فى القطاع عالميا، مشيرة إلى اتباع خطة محورية للترويج للمقاصد السياحية المختلفة فى مصر واستغلالها لخلق أنواع جديدة من السياحة التى تجذب مزيدا من الزوار إليها.

وفى هذا الصدد، رصدت «اليوم الجديد» مقترحات خبراء القطاع لخلق أنواع مختلفة من السياحة فى مصر وتطويرها بما يسهم فى زيادة عدد الوافدين إلى البلاد.

• سياحة تعلم خبرة جديدة

فى البداية، أشار الخبير الفندقى ريمون صموئيل نجيب، مدير المبيعات بإحدى المجموعات الفندقية العالمية، إلى نوع جديد من السياحة بدأ فى الظهور مؤخرا حول العالم يدر دخلا يمكن أن تستفيد منه مصر، وهى سياحة «سياحة تعلم خبرة جديدة».

 وأوضح «نجيب»، أن استغلال السفر فى تعلم خبرات وثقافات ومهارات جديدة أصبحت من أولويات السائح الآن، لافتا إلى وجود المئات من السائحين الذين يحجزون فى مدرسة المصارعة الرومانية؛ ليتعلموا كيف يصبحون مصارعين، مشيرا إلى أن من أكثر الفصول وورش العمل فى العالم التى تحظى بإقبال هى دروس رقص الصلصا فى سان خوان، وركوب الأمواج فى شاطئ بوندى بسيدنى، ودروس تعلم الشعر بكمبوديا.

ولفت إلى أن حجوزات المسافرين لحضور ورش العمل عالميا فى هذا الصدد تضاعفت، خاصة بين الأمريكيين؛ الذين ارتفعت حجوزاتهم لحضور تلك الفصول وورش العمل بنسبة 94%.

وطالب الخبير الفندقى شركات السياحة والفنادق باستغلال رغبة السائحين فى هذا النوع من السياحة والبدء فى عمل برامج جديدة تشمل: ورش عمل للتدريب على صناعة السجاد اليدوى والفخار وصناعة زجاج الألوان المزخرف، وورش تدريب للرسم، ودورات تعليمية للغة الهيروغليفية، ودروس طبخ ورقص.

ولفت «نجيب» إلى وجود متطلبات للسائحين حول العالم الآن، موضحا أن أسرع أنواع التجارب السياحية نموا على مستوى العالم، والتى يقبل عليها السائحون كالتالى: تجارب مناسبة للعائلات (+204%)، والفصول وورش العمل (+90%)، ورحلات استشفائية (+69%)، والخبرات الثقافية والموضوعية (+65%)، والأنشطة الخارجية (+56%)، والرياضات المائية (+47%)، وتجارب الطعام والنبيذ (+47%)، والرحلات الخاصة والتخصصية (+46%)، وتذاكر لمشاهدة معالم المدينة (+45%)، والرحلات البحرية والإبحار (+44%).

• تطوير أماكن السياحة الاستشفائية

وبدوره، لفت إسلام نبيل رئيس مكتب هيئة تنشيط السياحة بجنوب سيناء، إلى أن السياحة الاستشفائية تساهم فى ارتفاع معدلات إنفاق السائحين القادمين للاستجمام، علاوة على ارتفاع معدلات الإشغال الفندقى؛ حيث يتميز ذلك النوع من السياحة دون غيره بطول مدة الإقامة، مسلطا الضوء على «حمام فرعون» الذى يقع بمحافظة جنوب سيناء، موضحا أنه عبارة عن مغارة جبلية تنفجر فيها ينابيع مياه كبريتية شديدة السخونة غنية بالعناصر المعدنية، التى تساعد على علاج أمراض الجلد والعيون والصدر.

وقدّم «نبيل» عدة مقترحات لتطوير منطقة حمام فرعون سياحيا، تشمل: رفع كفاءة مداخل حمام فرعون من خلال رصف جميع الطرق المؤدية إليه؛ مما يساهم فى سهولة الوصول دون أى معوقات، إلى جانب تركيب أعمدة إنارة تعمل بالطاقة الشمسية بكل الطرق المطلة على حمام فرعون؛ مما يساهم فى الحد من حوادث الطرق، مشددا على ضرورة توافر وحدة إسعاف طائر لإنقاذ السائحين فى حال تعرضهم للحالات الحرجة.

• السياحة التراثية وتسويق الحرف اليدوية

أما محمد عثمان، رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية، قال إن هناك نوعا من السياحة يتعلق بثقافة الطعام لدى المصرى القديم وأشهر الأطعمة التى تعود جذورها لمصر القديمة، وكذلك الحرف التراثية مثل منتجات الألباستر والملابس، تسمى «السياحة التراثية»، مشيرا إلى أنها جزء من التجربة السياحية التى يعشقها السائح.

وكشف «عثمان» وجود مخطط لإطلاق مهرجان للسياحة التراثية فى أكتوبر 2020، مقرر انعقاده بشكل سنوى، مشيرا إلى أنه سيتم وضع خطة لتدريب الشباب على الحرف التراثية واليدوية.

• تنمية سياحة الكهوف فى مصر

وفى بحث علمى بعنوان «تنمية سياحة الكهوف فى مصر»، أشار مُعدوه، وهم كلٌّ من: الدكتور محمود السيد إمام والدكتور يحيى شحاتة حسن، المدرسان المساعدان بقسم الدراسات السياحية بكلية السياحة والفنادق بجامعة مدينة السادات، إلى أن الكهوف تتميز بطبيعتها الغنية سواء كانت جيولوجية أو بيولوجية أو أثرية وتاريخية، موضحين أن السائحين يقصدونها من أجل أغراض عديدة سواء كانت تعليمية أو استكشافية أو علاجية أو ترفيهية.

وأضافا أنه يمكن الاستفادة من الكهوف التى تتمتع بها مصر وتطويرها سياحيا للنهوض بالقطاع السياحى، خاصة وأنها تتنوع ما بين كهوف بحرية بمدينة دهب فى سيناء، أو تاريخية مثل كهف روميل بمدينة العلمين فى مطروح، أو جيولوجية مثل كهف وادى سنور فى بنى سويف، وكهف الجارة بصحراء الفرافرة، أو كهوف أثرية تحوى رسومات للإنسان البدائى عمرها آلاف السنين مثل كهوف جبل العوينات بجنوب غرب مصر، وكذلك كهوف منطقة الجلف الكبير والتى تضم كهف السباحين، وكهف المستكاوى، وكهف تشاو، وكهف الوحوش.

وأوضحا أن هذه السياحة تجذب سنويا ما يقرب من 250 مليون سائح على مستوى العالم بمعدل إنفاق يصل إلى مليارى دولار، بالإضافة إلى مساهمتها فى توفير فرص عمل تصل إلى 200 ألف فرصة عمل.

• سياحة صناعة الأفلام أو السياحة السينمائية

نشرت صفحة «This Is Wonderful Egypt» على «فيسبوك» فيديو ترويجيا يظهر فيه الدكتور زاهى حواس وزير الآثار الأسبق، وهو يدعو صناع الأفلام فى العالم للتصوير بمصر، واستغلال إمكانياتها الفريدة، مستعرضا أشهر الأماكن السياحية والأثرية داخل مصر والتى يمكن التصوير بها.

وأكد «حواس»، خلال الفيديو، على تقديم كل التسهيلات والدعم لإتمام تصوير اللقطات المطلوبة للأفلام العالمية.

اليوم الجديد