بالصور | جامعة الإسكندرية تعد طلابها لسوق العمل بـ«الإرشاد النفسي»

جانب من الورش

12/2/2019 2:54:39 PM
58
تقارير وتحقيقات

من النسخة الورقية لـ«اليوم الجديد»

الجامعة تعد طلابها لسوق العمل بـ«الإرشاد النفسى»

مديرة المركز: درّبنا 8 آلاف طالب.. ودارسو «علم النفس» محظوظون

  140  طالبا فى الندوة الواحدة

5 سنوات على تدشين المركز

منذ 5 سنوات، قررت كلية الآداب بجامعة الإسكندرية تتويج اهتمامها بطلابها، عبر إطلاق مركز "إرشاد نفسى"، يسعى لمعرفة القدرة الذاتية للفرد وكيفية تنميتها وتطويرها وإدارة الضغوط النفسية التى تعيق كاهله، ما يؤدى إلى ارتقاء كفاءة العنصر البشرى وما ينتج عنه نمو المجتمع ككل.

وصل هذا العام إلى أوج عطائه، من خلال تنظيم ندوات تثقيفية توعوية وورش عمل ودورات تدريبية متخصصة دورية؛ لتصبح جاذبة للطلاب والخريجين فى كافة التخصصات، دون الاقتصار على دارسى علم النفس فقط، لينجح المركز خلال سنواته الماضية فى تطوير قرابة 8 آلاف طالب وخريج من كافة الكليات والجامعات الأخرى بل ومنهم من دول عربية أيضا.

«اليوم الجديد» ترصد ملامح ذلك المركز؛ للوقوف على مدى أهمية التأهيل النفسى فى المجتمع ورصد فعالياته والأهداف المرجوة منه والطموحات المستقبلية.

فذلك المركز يعد وحدة ذات طابع خاص ويقبع بنفس دور قسم علم النفس بكلية الآداب، ويقوم على إدارته مجلس برئاسة الدكتورة غادة موسى عميدة الكلية، والدكتورة فيبى سعد، مدرس علم النفس والمدير التنفيذى للمركز، بجانب فريق عمل خاص بالمركز من الطلبة والخريجين يبلغ عددهم 15 فردا.

ويقدم بشكل مستمر أنشطة متعددة تتمثل فى: «ندوات، ورش عمل، دورات متخصصة، مبادرات»، فى مجالات صحة الطفل والمرأة والإدمان وذوى الاحتياجات الخاصة، والتشخيص والعلاج النفسى ومهارات التواصل والتنمية الذاتية والتقييم والقياس النفسي، بجانب إقامة ملتقى للتوعية بسرطان الثدي؛ بهدف إعداد كوادر بشرية متميزة ذات كفاءة علمية ومهارية من الخريجين فى المجال النفسى والاجتماعى، بجانب منح شهادة معتمدة من المركز والجامعة.

وقالت الدكتورة فيبى سعد، المدير التنفيذى للمركز، إن هذا العام شهد تقديم سلسلة توعوية نفسية تحت عنوان «فى بيتنا»، حيث تناقش كل ندوة مشكلة تواجه البيوت المصرية، وكانت أولها «ندوة فى بيتنا مريض نفسى»؛ لتوعية الجميع بماهية المريض النفسى وكيفية التعامل معه ومساعدته فى محاولة للمشاركة فى إزالة وصمة عار المرض النفسي، وندوة أخرى تحت عنوان «فى بيتنا مسن» وغيرها من الأنشطة.

وأضافت «سعد» فى تصريحات خاصة لـ«اليوم الجديد»، أن المركز يهتم بالتنمية الذاتية للدارسين، مشيرة إلى أن هناك العديد من المراكز الوهمية «غير المتخصصة» تقوم بالنصب على الطلاب تحت مسمى منح شهادات فى المجال النفسى دون اختصاصيين، الأمر الذى دفع الجامعة لإنشاء هذا المركز ليكون مصدرا رسميا متخصصا بكفاءات من المحاضرين من أساتذة الجامعة والأطباء النفسيين والأخصائيين النفسيين المعتمدين؛  لإعطاء دورات علمية حقيقية للطلاب وبشهادة معتمدة من الجامعة؛  لمحاربة تلك الكيانات الوهمية التى تسعى للربح فقط دون مضمون علمى او مهارى حقيقي.

وأشارت المدير التنفيذى للمركز إلى وجود خدمات التوجيه بالمركز من خلال خبراء فى هذا المجال، لافتة إلى أن خريج علم النفس محظوظ؛ لأن سوق العمل "متعطش" لخريجين من التخصص متميزين أكفاء بشرط التعلم الجيد والخبرة الكافية مع مهارات الشخصية، حيث إنهم يمكنهم العمل أخصائيين نفسيين فى مجالات الأطفال أو الإدمان أو القياس أو العلاج النفسى أو الإرشاد النفسى والمشورة.

وأوضحت أن الندوات تشهد حضور ما يقرب من 140 طالبا، بينما تشهد ورش العمل متوسط 100 طالب، أما الدورات التدريبية المكثفة ليومين أو ثلاثة تشهد حضور متوسط 50 طالبا وخريجا، مشيرة إلى أن السنوات الخمس الماضية، شهدت حضور قرابة 8 آلاف طالب وخريج.

ولفتت "سعد" إلى إقامة ندوة وورشة عمل أو دورة تدريبية كل شهر، مع وضع رؤية جديدة لتنظيم تلك الفعاليات بالمدرجات الكبيرة، حتى تتسع إلى 500 طالب؛ نظرا للأعداد الغفيرة من الطلاب والمتابعين الراغبين للالتحاق بأنشطة المركز.

وأكدت أن نجاح فعاليات المركز جاءت نتيجة دعم وإشراف إدارة الجامعة والكلية، بقيادة حكيمة واعية وعمل دؤوب من كل الفريق لتقديم خدمة متميزة، لكل طلاب جامعة الإسكندرية العريقة ولأنباء المجتمع السكندرى.

 

اليوم الجديد