تأخر تسليم وحدات دار مصر يفجر غضب المواطنين

شقق دار مصر- أرشيفية

12/1/2019 2:09:56 PM
37
تقارير وتحقيقات

والإسكان: التسليم مطلع 2020

أثار تأخر تسليم وحدات مشروع دار مصر بحدائق أكتوبر، حالة من الغضب لدى حاجزي تلك الوحدات، خاصة بعد أن تجاوزت المدة المحددة للتسليم  أربع سنوات، مع استنفاذ الحاجزين كافة وسائل الضغط لتسلم وحداتهم سواء بالتقدم بشكاوى لوزارة الإسكان أو للبرلمان.

قال ناصر عامر، أحد المتضررين، إنه تقدم لحجز وحدته مطلع عام 2016، وانتهى من تسديد كافة الأقساط والمقدمات، وكان من المفترض أن يتسلمها بعد 18 شهر من الحجز إلا أن ذلك لم يحدث حتى الآن.

وأشار إلى أنه تقدم لحجز تلك الشقة لتكون مسكن الزوجية ولكن تأخر التسليم أفسد مشروع زواجه حتى الآن، لافتا إلى أنه وعدد من حاجزي تلك الوحدات توجهوا أكثر من 10 مرات للمسئولين في جهاز المدينة والبرلمان ووزارة الإسكان ولكن دون جدوى.

وقال محمود شكري عبدالله، أحد المتضررين، إنه وصل لمرحلة بدأ يفكر في استرداد ما دفعه، وبالفعل توجه بصحبة150 متضرر آخرين لوزارة الإسكان ولكنهم أخبروهم بأن التسليم سيكون مطلع العام المقبل، مما جعلهم ينتظرون خاصة وأن العام المقبل لم يتبقى عليه كثيرا مستطردا: "يارب يصدقوا المرة دي".

وفي نفس السياق، صرح مصدر مسئول بجهاز مدينة حدائق أكتوبر، أنه من حق المواطنين أن تغضب، ولكنهم في نفس الوقت لابد وأن يعرفوا أن هذه الأسباب خارجة عن إرادتنا تماما كمسئولين في جهاز المدينة، ومسئولين في وزارة الإسكان.

وأوضح لـ" اليوم الجديد" أن من أهم أسباب تأخر التسليم هي نقص الأراضي، ولكننا بالفعل وفرنا المساحات اللازمة، ناهيك عن كون وحدات دار مصر هي وحدات مرتفعة الثمن، وتحتاج إلى تشطيبات بجودة عالية، وخدمات مميزة، حتى لا يجد أي مالك عيب في التشطيب أو غيره، وهو أحد أسباب تأخر التسليم، كذلك تقاعس عدد من الشركات المنفذة، والتي تم حسابها على الفور، مؤكدا أنه خلال 60 يوما من الأن سيتم تسليم كافة الحاجزين لوحداتهم بنهاية يناير 2020.     

 

اليوم الجديد