«استشاري تغذية» تُعطي نصائح مع اقتراب فترة الامتحانات

صورة أرشيفية

11/25/2019 9:52:15 PM
186
لايت

 

يُحاط موسم الامتحانات بكثير من القلق والتوتر من قبل الأمهات والأطفال، ويأتي بكثير من الضغط على الأطفال نتيجة الاستذكار المكثف للمواد الدراسية، وتخزين المعلومات التي حصلوا عليها خلال الفصل الدراسي، لذا يحتاج الطفل إلى تغذية سليمة تساعده على المذاكرة الجيدة والتركيز.

وفي هذا الصدد، أكدت الدكتور ملك صالح، استشاري التغذية بالمعهد القومي للتغذية، أن تغذية الطفل تبدأ من مرحلة كونه جنينًا في بطن أمه، لذا ينبغي الاهتمام بالتغذية السليمة مُبكرًا، فضلًا عن زيادة الرقابة عليها طوال الوقت حتى تساعده على الكثير من الإنتاج والتركيز.

وأضافت "صالح"، خلال تصريحاتها لـ"اليوم الجديد"، أنه على الأم الاهتمام بكافة الوجبات الغذائية على مدار اليوم للطفل، بدءًا من وجبة الفطار، والتي تعد من أهم الوجبات الغذائية التي يتناولها الطفل خلال يومه، والتي ينبغى أن تتكون من العديد من العناصر الغذائية؛ كاللبن مع إضافة السكر أو العسل، وفقًا لثقافة الأم الغذائية مع ابنها، وفي حالة عدم استجابته لشرب اللبن يمكنها إضافته على بعض المأكولات لكونه عنصرًا رئيسيًا في تغذيته مثل "الأرز باللبن".

وأكدت استشاري التغذية بالمعهد القومي للتغذية، أنه يجب تناول بيضة كل يوم، لافتة إلى أهمية وجبة الفول لما تحتويه من عناصر غذائية هامة، بالإضافة إلى بعض الخضروات كالطماطم والفلفل الأخضر.

وشددت على أهمية الجبن "القريش" المضاف لها الزيت، مشيرة إلى أن وجبة الإفطار يمكن أن تختلف من طفل لآخر وفقًا للحالة الاقتصادية، ولكن يجب الاهتمام بالعناصر المذكورة لما تحتويه من مواد تساعد على زيادة نمو الطفل، فضلًا عن زيادة التركيز والانتباه طوال عمره وليست في فترة الامتحانات فقط، مؤكدة على أهمية أن يكون هناك وعي غذائي لدى كل أسرة حتى تحافظ على صحة طفلها مُنذ مراحل عمره الأولى.

وأشارت "صالح" إلى أهمية الاهتمام بوجبة الغداء، لكونها الوجبة الوسطى التي تفصل بين الوجبات، وذلك من خلال تناول الخضروات بكافة أنواعها، والبروتينيات الحيوانية والنشويات ولكن بكميات محددة وليست كبيرة، بالإضافة إلى طبق السلطة لغناه بالألياف والفيتامينات التي تنظم عملية الهضم وتمنح الجسم ما يحتاج من فيتامينات ومعادن.

ولفتت إلى أهمية غسل الخضروات وكافة الأطعمة قبل طهيها جيدًا حتى لا يُصاب الطفل بأي من الأمراض الخطيرة الناتجة عن عدم النظافة، مؤكدة على ضرورة شرب كوب لبن دافئ لإعطاء الطفل شعور بالاسترخاء، ويمكن استبداله بكوب زبادي، أو إضافة عسل أبيض أو أسود له.

 

ووجهت بضرورة وجود فواصل بين الوجبات، وذلك من خلال تناول الفواكه الطازجة مثل البرتقال الغني بفيتامين سي، أو شرب بعض السوائل الدافئة أو الطازجة مثل عصير الجوافة، أو الليمون، مع ضرورة الابتعاد عن الحلويات لأنها تعمل على سد الشهية لدى الطفل، أو تناولها بمعدلات صغيرة، وخصوصًا الشكولاتة لاحتوائها على نسبة  كوليسترول عالية، وإمكانية تناول بعض الكيكات مع كوب من اللبن أو اللبن المضاف له الكاكاو لوجود عناصر غذائية به، من أهمها البروتين النباتي، والذي يساعد على تقوية التفكير والتركيز وزيادة التقدم الذهني لدى الطفل.


 

 

اليوم الجديد