«المشاط» تناقش مع وزيرة السياحة البلغارية سبل التعاون بين البلدين

لقاء وزيرة السياحة المصرية مع نظيرتها البلغارية

11/17/2019 8:04:25 PM
77
24 ساعة

عقدت اليوم، الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة، لقاءً موسعًا مع نيكولينا انجلكوفا وزيرة السياحة البلغارية، التي تقوم بزيارة حالية لمصر على رأس وفد رفيع المستوى من دولة بلغاريا، والتي تستمر خلال الفترة من 16 حتى 18 نوفمبر الجاري.

عُقد اللقاء تحت عنوان "الشراكات الدولية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة"، وهو أحد عناصر برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، والشراكة بين مصر وبلغاريا، لتحقيق تنمية سياحية مستدامة.

ناقشت الوزيرتان سبل التعاون المشترك بين البلدين في مجال السياحة، خلال الفترة المقبلة، وخاصة من خلال تفعيل بنود مذكرة التفاهم التي تم توقعيها بين وزارتي السياحة المصرية والبلغارية في مايو الماضي للتعاون في مجال السياحة.

كما تناول اللقاء بحث سبل الترويج السياحي لمصر داخل بلغاريا، لإبراز تنوع وغنى المنتجات والأنماط السياحية المصرية المختلفة، وتعريف الشعب البلغاري بها، ودفع مزيد من التعاون بين القطاع الخاص بين البلدين في مجال السياحة.
 وشارك في الحضور من الجانب المصري اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، والسفير بدر عبد العاطي مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، والسفير خالد عمارة مساعد وزير الخارجية، وأحمد الوصيف رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، وحسام الشاعر رئيس غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة، وعلي غنيم رئيس غرفة العاديات والسلع السياحية، وعادل المصري رئيس غرفة المنشآت السياحية، بالإضافة إلى 6 من كبريات شركات السياحة المصرية التي تعمل في السوق البلغاري. 

كما شارك في الحضور من الجانب البلغاري السفير البلغاري لدى مصر، وجالينا استويانوفا عمدة بلدة كازانلاك، وعدد من نواب البرلمان البلغاري والمستشار التجاري في السفارة البلغارية بالقاهرة، ووفد من القطاع الخاص البلغاري.

ومن جانبها استهلت الدكتورة رانيا المشاط اللقاء بالترحيب بوزيرة السياحة البلغارية وبالوفد المرافق لها، مؤكدة على عمق العلاقات الثنائية التي تربط مصر بدولة بلغاريا، موضحة أن لقاء اليوم يأتي في إطار حرص الدولتين على توطيد أواصر التعاون في كافة المجالات، وخاصة مجال السياحة لما تمثله هذه الصناعة من أهمية في البلدين، مشيرة إلى حرص الوزارة على إعادة صياغة وتطوير علاقاتها مع الدول والمؤسسات الدولية وهو ما يعد أحد العناصر الرئيسية لمحور الإصلاح المؤسسي ببرنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة.

وأشارت الوزيرة إلى أن هناك زيارات سياسية هامة إلى مصر من دولة بلغاريا خلال العامين الماضيين، على رأسها الزيارة الرسمية لرئيس جمهورية بلغاريا رومن رداف إلى مصر في مارس الماضي؛ والتي استقبله خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي.

أكدت وزيرة السياحة المصرية على أهمية هذا اللقاء في إطار تفعيل مذكرة التفاهم، التي تم توقعيها في مايو الماضي بين وزارتي السياحة المصرية والبلغارية للتعاون في مجال السياحة، لافتة إلى المناقشات واللقاءات التي ستتم خلال زيارة الوزيرة البلغارية والوفد المرافق لها كمنصة للحوار بين الجانبين المصري والبلغاري وتفعيل التعاون بينهما سواء على المستوى الحكومي أو بين ممثلي القطاع الخاص، لافتة إلى أن القطاع الخاص يمثل ٩٨ % من قطاع السياحة في مصر.

واستعرضت "المشاط" إنجازات قطاع السياحة خلال الفترة الماضية، مشيرة إلى أن الإيرادات التي تحققت في العام المالي 2018/2019 ، والتي بلغت ١٢,٦ مليارات دولار، هي أعلى إيرادات سياحية في تاريخ السياحة المصرية. 

وقالت الوزيرة إن الجهود المبذولة لتطوير قطاع السياحة انعكست على رفع القدرة التنافسية للقطاع عالميًا، حيث حققت مصر رابع أعلى نمو في الأداء عالميًا في مؤشر تنافسية السفر والسياحة، وذلك وفقًا لتقرير منتدى الاقتصاد العالمي للتنافسية في السفر والسياحة لعام 2019.

وتحدثت الوزيرة عن حرص الوزارة والقطاع الخاص على تنويع الأسواق السياحية المصدرة للسياحة إلى مصر، وهو ما يهدف إليه محور الترويج والتنشيط ببرنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، لافتة إلى أن السوق البلغاري يعد من الأسواق الهامة، التي تسعى الوزارة لجذب مزيد من الحركة السياحية الوافدة منها إلى مصر.

ومن جانبها، أعربت نيكولينا انجلكوفا وزيرة السياحة البلغارية عن سعادتها بزيارة مصر، مقدمة الشكر للوزيرة على حفاوة الاستقبال، ومشيرة إلى أنه منذ تولى الدكتورة رانيا المشاط منصبها كوزيرة للسياحة كان هناك تعاونا مثمرًا لتطوير ودعم التعاون المتبادل بين البلدين في مجال السياحة.

وأوضحت نيكولينا انجلكوفا، أن هذا اللقاء يعتبر خطوة هامة نحو المستقبل بين البلدين لتعزيز التعاون وتنشيط السياحة ومعرفة المزيد عن المنتجات السياحية المختلفة. 

وأشارت إلى أنه تم مناقشة إقامة ليالي مصرية في بلغاريا، وليالي بلغارية في مصر لاستعراض تاريخ وثقافة البلدين بما يساهم في زيادة التواصل والتدفق السياحي. 

ومن جانبه أعرب أحمد الوصيف رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية عن تطلعه ان يكون هذا اللقاء المثمر بداية لمزيد من التعاون بين الدولتين في قطاع السياحة.

كما أشار إلى التعاون المستمر بين القطاع الخاص ووزارة السياحة مشيرًا إلى أن القطاع أصبح له رؤية موحدة من خلال برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، لافتًا إلى قيام الوزارة بالتعاون مع غرفة المنشآت الفندقية بتحديث معايير تصنيف الفنادق المصرية، ورفع جودة الخدمات بالفنادق، وتطبيق مفاهيم السياحة المستدامة ومنها النجمة الخضراء، بالإضافة إلى التعاون في مجال التدريب. 

وخلال اللقاء تم عرض فيلم ترويجي عن السياحة البلغارية، كما تم عرض أفلام ترويجية للمناطق السياحية المصري، ومنها فيلم حملة  People to People، وفي ختام اللقاء تبادلت الوزيرتان الهدايا التذكارية.

جدير بالذكر أن الدكتورة رانيا المشاط ونظيرتها البلغارية السيدة نيكولينا انجلكوفا قد وقعتا مذكرة تفاهم للتعاون بين وزارتي السياحة المصرية والبلغارية في مايو الماضي، بهدف تعزيز العلاقات الثنائية والمساهمة في التنمية الاقتصادية ونمو قطاع السياحة في كلا البلدين، وتم التوقيع في مدينة بورجاس البلغارية بحضور السفير مؤيد الضلعي سفير مصر لدى بلغاريا، ومحافظ مدينة بورجاس. 

وتتضمن مذكرة التفاهم عدة بنود للتعاون السياحي المشترك من بينها التعاون في تطوير منتجات سياحية مشتركة في مجالات السياحة الثقافية والشاطئية وسياحة المهرجانات وسياحة الطعام (الطهي) وغيرها من الأنماط السياحية، بالإضافة الي تبادل الطرفان المعلومات المتعلقة بتنظيم الأحداث الدولية والمشاركة فيها، بهدف الترويج للمنتجات السياحية، مثل المعارض والمؤتمرات السياحية السنوية التي يتم تنظيمها في البلدين.

ووفقا لبنود مذكرة التفاهم فقد تم الاتفاق بين وزارتي السياحة المصرية والبلغارية على التعاون في عدد من المجالات من بينها تطوير البنية التحتية السياحية في البلدين من خلال تبادل المعرفة والخبرات في هذا المجال.

كما تم الاتفاق على تبادل أفضل الممارسات فيما يتعلق بأنشطة السياحة المستدامة.

وستساهم مذكرة التفاهم في تعزيز تنفيذ الإجراءات اللازمة لدعم التعاون في قطاع السياحة بين البلدين، وتعزيز تدفقات الحركة السياحية من دول أخرى على أساس شروط متفق عليها مسبقًا، بعد التنسيق مع السلطات المختصة وكذلك تبادل الخبرات في مجال تخطيط وتنفيذ المشاريع في قطاع السياحة، وكذلك تبادل المعلومات حول الاستثمارات الممكنة التي يمكن أن تسهم في تطوير السوق السياحي وتنفيذ المبادرات التي تهدف إلى تطوير المنتجات المتعلقة بالسياحة الثقافية وتيسير إجراءات التأشيرة السياحية بين البلدين، علاوة على تبادل الخبرات ومبادرات بناء القدرات والمعلومات الأخرى ذات الصلة لتعزيز تنمية قطاع السياحة.

 

 

اليوم الجديد