«Black Friday» أحدث صيحات التجارة الإلكترونية بمصر

صورة أرشيفية

11/13/2019 7:00:58 PM
209
تكنولوجيا

34 شريكا عالميا..7 آلاف بائع.. 300 ألف منتج.. 40 مليون عميل مستهدف

 

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

شهد التوجه نحو المدفوعات الإلكترونية والمجتمع "الـ لانقدى"، معدلات نمو مرتفعة خلال الفترة الأخيرة، لاسيما داخل البلدان التى بدأت مؤخرا فى الاعتماد على هذه الأنظمة لتحل محل أنظمة الدفع كاش.

الأمر الذى أصبح مختلف بصورة كبيرة خلال الفترة الراهنة، نتيجة لعمليات التحول الرقمى التى تشهدها البنوك والمؤسسات المالية، والانتشار الواسع لمنصات وتطبيقات التجارة الإلكرونية وخدمات التقسيط المتاحة حاليا أون لاين، وانتشار وسائل الدفع الإلكترونى.

هذا التحول بدأ بتشكيل "المجلس القومى للمدفوعات الإلكترونية" مطلع عام 2017 بقرار من رئيس الجمهورية وبرئاسته، فى إطار توجه الدولة لتحقيق "الشمول المالى"، الذى تعتبر التجارة الالكترونية أحد الأذرع المهمة له، حسب تصريح المهندس محمد جميل، رئيس قطاع القنوات البديلة بالبنك الأهلى المصرى، خلال المؤتمر الصحفى الذى عقدته منصة جوميا مصر مؤخرا للإعلان عن تفاصيل حملة الـ Black Friday 2019.

وأشار فى تصريح لـ«اليوم الجديد» إلى أن انتشار تطبيقات ومنصات الدفع الإلكترونى ساهمت خلال العام الجارى 2019 فى نمو سوق التجارة الالكترونية فى مصر، بنسبة تتراوح من 30% إلى 40% وحجم عمليات وصل إلى 10 مليارات جنيه، مقارنة بالعام السابق.

وأضاف، أن عمليات المدفوعات الإلكترونية اتسعت خلال هذا العام لتتجاوز مجرد الشراء فقط من على الإنترنت، لتشمل عمليات تحويل الأموال ودفع مصاريف المدارس والجامعات، ودفع الاشتراكات والفواتير الخاصة بالخدمات والمرافق مثل فواتير الهواتف والكهرباء والغاز والمياه ودفع التبرعات، بجانب عمليات الشراء من منصات وتطبيقات التجارة الإلكترونية التى تتم عن طريق البنوك المصرية بأنظمة سداد مختلفة.

وفى تصريح آخر لنا قال المهندس هشام صفوت، الرئيس التنفيذى لمنصة جوميا مصر، إن فكرة الجمعة السوداء أو البلاك فراى داى يرجع تاريخها إلى فترة الأزمة الاقتصادية التى أطاحت بالولايات المتحدة الأمركية منذ عام 2009 وحالة الركود الاقتصادى التى شهدتها خلال تلك الفترة، الأمر الذى دفع معظم الشركات والمصنعين والتجار لبيع منتجاتهم بأسعار رخيصة؛ لتنشيط حركة البيع والتجارة مرة أخرى واستعادة القوة الاقتصادية للدولة.

وأضاف أن شهر نوفمبر فى مصر من الأشهر التى تشهد تراجعا فى حركة البيع والشراء، وبالتالى فإن الحملة مستمرة من يوم 8 نوفمبر الجارى وحتى آخر جمعة فى الشهر لتحويل هذا الشهر إلى شهر تسوق، ولتنشيط حركة التجارة الإلكترونية فى مصر والتى تشهد معدلات نمو غير مسبوقة خلال الفترة الأخيرة، وأن فترة البلاك فراى داى وغيرها من الحملات المشابهة تعتبر دفعة قوية زيادة معدلات نمو التجارة الإلكترونية فى مصر، والدليل على ذلك إن البلاك فراى داى فى 2019 يشهد زيادة فى عدد الشراكات وصلت إلى 34 شريكا عالميا، مقارنة بـ8 شراكات خلال العام السابق، و7 آلاف تاجر يعرضون منتجاتهم وعددها تجاوز 300 ألف منتج يستهدفون 40 مليون عميل خلال فترة البلاك فراى داى 2019 بنسبة نمو 80% عن العام السابق.

التوسع فى أنظمة المدفوعات الالكترونية كان له أثرا إيجابيا كبيرا فى هدف التحول للمجتمع اللانقدى، ما أتاح الفرصة لتقديم خدمات البيع أون لاين بالتقسيط على 12 شهرا، من خلال منصة جوميا، بالتعاون مع البنك الأهلى المصرى وشركة ماستركارد.

اليوم الجديد