«شعير»: الجنس سبب ارتفاع نسبة الطلاق في مصر

جانب من المؤتمر، تصوير: حمزة دياب

11/13/2019 5:51:02 PM
508
24 ساعة

كتبت: دينا حلمي ومروة محي الدين

قال الدكتور كمال شعير، رئيس المؤتمر الدولي الثاني للجمعية المصرية لطب الجنس وجراحاته، إن الإعلام يلعب دورًا حيويًا وعالميًا في التوجيه والتثقيف بالصحة الجنسية، وأرجع ارتفاع نسب الطلاق لأسباب جنسية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الدولي الثاني للجمعية المصرية لطب الجنس وجراحاته، اليوم الأربعاء، المنعقد بأحد فنادق القاهرة الكبرى، بحضور دولي وعربي من متخصصين في مجال الصحة الجنسية، وبمشاركة ممثل عن الأزهر الشريف والكنيسة المصرية.

وأضافت "استريد هوشجارد"، خبيرة التباسات الهوية الجنسية في الدنمارك، أن تأثير الصحة الجنسية في المجتمع الغربي يتم التعامل معه بجدية، وأشارت إلى أن المشاكل الجنسية تنم عن وجود خلل في أعضاء الجسم صحيًا، موضحة أن نظام التعليم في بلادها يتضمن موضوعات عن الطب الجنسي.

وأكد محمد عبد الرسول، دكتور المسالك البولية، أن جراحات الصحة الجنسية تطورت خلال الـ10 سنوات الأخيرة، ولابد من وجود مجموعة من الاستشاريين النفسيين؛ لمشاركة المريض في اتخاذ قرار الحاجة لإجراء عملية، موضحًا أن جراحات الأعضاء التناسلية، ودعامات القضبين الخاصة بالختان والضعف الجنسي متقدمة في مصر.

ومن جانبها، أشارت منى رضا، أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس، إلى أن جزء كبير من إعداد المريض يبدأ بالتأهيل النفسي للزوجين باعتباره تثقيف جنسي للطرفين.

أضافت أن معلومات المجتمع المصري عن الجنس غير موثوق بها، كما أنه لابد من توضيح المشكلة للمريض، ويتطلب ذلك معرفة الزوج والزوجة لتأهيل العلاقة.

وأوضح جابر طايع، المتحدث بِاسم وزارة الأوقاف، أن عدم الانسجام الجنسي بين الطرفين يؤدي إلى زيادة نسب الطلاق، وأن الأسرة يجب أن تزود الابن والابنة بثقافة جنسية؛ حتى لا يصطدم بالواقع بعد الزواج، وحتى تسلم مجتمعنا من المشاكل الصحية الجنسية.

وفي نهاية المؤتمر، طالب الدكتور كمال شعير، بضرورة وجود حملات توعية عن الصحة الجنسية بوزارة الصحة والجامعات، وألا يقتصر دور الصيدليات على إعلان المنشطات الجنسية دون التوعية، كما أعلن عن طرح مجلة تجمع كل المسائل الخاصة بالمجتمع المصري لأول مرة؛ لتثقيفه بالصحة الجنسية، وكيفية التعامل مع الأطفال وتوجيهم بطريقة سليمة.

اليوم الجديد