مسؤول بالبيت الأبيض يصدر كتابا عن فضائح «ترامب»

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

11/8/2019 5:08:36 PM
88
بلاد بره

نشر موقع "بينزيس انسايدر" الأمريكي، أمس الخميس، تقريرًاعن كتاب لأحد مسؤولي البيت الأبيض بشأن إدارة  الرئيس الحالي دونالد ترامب.

وأفاد التقرير بأن صحيفة واشنطن بوست، نشرت مقتطفات من كتاب "تحذير"، الذي كتبه مسؤول بالبيت الأبيض لم يفصح عن اسمه، ويتكون من 259 صفحة وكان من المقرر أن يُنشر في 19 نوفمبر الجاري؛ ليقدم منظورًا داخليًا لإدارة الرئيس الحالي.

وأكد الموقع أن مؤلف الكتاب يدعي أنه شاهد فوضى خلف جدران البيت الأبيض تتعلق بتعليقات الرئيس المهينة حول المرأة، فضلًا عن الإضطرابات التي يشهدها المسؤولين بسبب الفوضى التي تسببها تغريدات الرئيس الأمريكي.

وأشار التقرير إلى أنه من غير الواضح ما إذا كان المؤلف المجهول، مسؤول حالي أو سابق في البيت الأبيض، وأنه ظهر عقب تقرير نُشر بصحيفة نيويورك تايمز بعنوان "أنا جزء من المقاومة داخل إدارة ترامب.

وقال المؤلف بالكتاب الذي نشرت واشنطن بوست مقطفات منه: إن هذا الكتاب ليس عن نفسي، بل عن أنفسنا جميعًا، مضيفا: أن الأمر يتعلق بالطريقة التي نريد بها للرئاسة أن تعكس بلدنا، وهذا هو المكان الذي يمكنني فيه مناقشة هذا الأمر، فقد يصفني البعض بالجبن، ولكن مشاعرى لن تتأثر بهذه الاتهامات، فإنني الآن غير مستعد لانتقاد الرئيس علانية ولكن يمكنني فعل ذلك في الوقت المناسب.

وأضاف أن الرئيس يقدم تعليقات غريبه تؤدي إلى صمت من حوله، حيث أنه يطلق نكات على الشكل والوزن، ويستخدم كلمات مثل "حبيبتي" أو "عسل" لمخاطبة المسؤولين النساء، وهي الطريقة  التي لا يجب أن يتبعها الرئيس في بيئة العمل.

وذكر "بيزنيس انسايدر"، أن الكتاب لا يروي كلمات "ترامب" وسلوكه خلف الكواليس، ولكنه يرصد جنون المسؤولين الذي يتبع تغريدات الرئيس الأمريكي، مؤكدًا أن كبار المسؤولين قد يستيقظون أحيانًا في حالة من الذعر التام بعد أن نشر الرئيس الأمريكي لتغريدات مفاجئة بين عشية وضحاها.

وينص الكتاب على أن سعر النفط سيصل إلى 150 دولارًا للبرميل نقلًا عن الرئيس الأمريكي، كما يتضمن الكتاب بعض المزاعم حول احتجاج مايك بنس، نائب الرئيس، على التعديل الخامس والعشرين إذا وافق عليه أغلبية مجلس الوزراء، ولكن أنكر "بنس" هذا الادعاء، وأكدت الناطقة بِاسمه أن هذه الأخبار زائفة.

واستبعت ستيفاني جريشام، المتحدثه بِاسم البيت الأبيض، صحة معلومات الكتاب ووجود المؤلف، مؤكدة أنه عمل خيالي، وأرسلت رسالة لصحيفة واشنطن بوست أكدت فيها أن المؤلف لم يضع اسمه على الكتاب لأنه ليس سوى أكاذيب، كما أرسلت وزارة العدل رسالة إلى الناشرين مفادها أن الكتاب قد ينتهك "اتفاقية أو أكثر لعدم النشر".

 

اليوم الجديد