ريهام.. تُبدع في صناعة «أقراط الخشب»

ريهام

10/30/2019 6:09:44 PM
215
لايت

أول حلق صممته كان على شكل بطيخة ريهام: راهنتُ على حُب الفتيات للاختلاف بأشكال غير تقليدية ألوانى زاهية وتصميماتى مختلفة الإكسسوارات جزء أساسى من اختلاف البنات من 30 لـ100 جنيه سعر القرط الواحد

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

قراط ذوات أشكال غير مألوفة للعين، هكذا أرادت ريهام أن يكون مشروعها الوحيد، فتُصنع بأناملها مختلف الأشكال والألوان من الخشب، دون أن تملَّ لامتلاكها الحس الفنى فضلا عن إجادة الرسم والتلوين، فهى تعلم أن تلك الصناعة تتفرد بها كونها كسبت السبق فى تشكيلها، كنوع جديد و"موضة" لزينة الفتيات.

"بحب الإكسسوارات، وبشوف إنها بتغيّر فى شكل البنت، وفى نفس الوقت بحب الرسم وتحويل أى حاجة تقليدية لشئ جديد ومميز"، هكذا بدأت ريهام جمال، 24 عاما، حاصلة على ليسانس آداب قسم علم فلسفة، حديثها لـ«اليوم الجديد»، مشيرة إلى أن الحُلى الموجودة فى المحلات تقليدية فى أشكالها وألوانها، لذا قررت أن تغيرها لشئ آخر مبتكر.

بدأت ريهام فى البحث المكثف عن طرق مختلفة لصناعة الأقراط، حتى وصلت لصناعتها من الخشب وتشكيلها ثم تلوينها بألوان ذات بهجة تلفت النظر إليها، قائلة: "كنت لازم أدور على أفكار جديدة، ومتكونش مألوفة للعين".

أشارت الفتاة العشرينية إلى طرق صناعتها للأقراط، والتى كان اعتمادها الأساسى فيها على الخشب، الذى تقوم بتقطيعه إلى دوائر، حيث أجرت عدة زيارات لعددٍ من الورش التى تعمل فى تقطيعه كى تتعلم كيفية تصميمه، وتشكيله حتى يكون مُجهزا لرسم كافة الأشكال غير التقليدية عليه، مُضيفة: "نفذت أول حلق وكان على شكل بطيخة، بعدها لقيت الناس حابة الفكرة جدا، وكان فيه إقبال كبير".

كان الإقبال الشديد على أول قراط قامت بصناعته دافعا لها، كى تقوم بالبحث المُكثف عبر الإنترنت على طرق جديدة ومختلفة، تساعدها فى تطوير فكرتها، مضيفة: "بدأت أتدرب كمان على الرسم على المساحات الصغيرة، وأجرب استخدام أنواع مختلفة من الألوان، واختيارى فيها كان مقتصرا على الزاهية".

 

"البنات بتحب الاختلاف، وخصوصا لو كان ده هيكون سبب فى تمييز شكلها، الإكسسوارات جزء أساسى من شكلهم"، هذا كان السبب الرئيسى لخوض ريهام تلك الصناعة المميزة لحُلى الفتيات.

من 30 إلى 100 جنيه.. تلك هى الأسعار التى حددتها الفتاة العشرينية للأقراط كافة، والتى تختلف وفقا لصناعته وشكله والمجهود المبذول فيه، مُشيرة إلى أنه "فيه بنات كتير بيشتغلوا موديل، وبيطلبوا منّى الحلقان علشان يتصوروا بيها فى جلسات التصوير اللى بيعملوها".

اليوم الجديد