في عيدها الـ87.. تعرف على تاريخ «مصر للطيران»

مصر للطيران تحتفل مع عملائها بعيدها ال87

5/7/2019 11:28:03 AM
222
تقارير وتحقيقات

احتفلت "مصر للطيران" اليوم بمرور 87 عامًا على إنشائها مع عملائها في صالات الوصول والسفر بمطار القاهرة الدولي، حيث حرصت الشركة على توزيع الهدايا التذكارية، كما تم تخصيص «Photo Booth» لتسجيل هذه المناسبة بالصور الفوتوجرافية الفوريه مع العملاء.

جدير بالذكر أنه في السابع من هذا الشهر يمر 87 عاما على إنشاء صرح وطني، نشأة وتاريخًا وحاضرًا، كلما خطى خطوة ناجحة للمستقبل اعتبرت نجاح للوطن الأم مصر. "مصر للطيران" ذلك الكيان الذي طاف العالم حاملا اسم مصر على جناحيه طيلة 87 عامًا، حفر خلالها مؤسِسو الشركة ومن بعدهم أجيال وأجيال حروفها من نور في سماء الطيران العالمية.

ولعل تخليد هذا التاريخ يعد مهما للأجيال الحاضرة والقادمة كي تظل لبنات هذا البناء العظيم حاضرة ومتاحة لكل محب لتاريخ الشركة الوطنية منذ نشأتها وحتى الآن.

ولا يمكن أن يتم الحديث عن نشأة وتاريخ مصر للطيران إلا وذُكر طلعت باشا حرب، والذي لن تكفيه مجلدات من الكتب عن حمله لقضية الاقتصاد المصري وتحريره من سطوة المستعمر الأجنبي. وقد كان تأسيس شركة مصر للطيران أحد أسلحته في هذه القضية لخدمة الوطن، ووجد ضالته من الداعمين في الشابين كمال علوي ومحمد صدقي، والذين أصبحا من الكوادر المؤسسة للشركة لاحقاً.

وحين توجت جهود الرعيل الأول بصدور المرسوم الملكي يوم 7 مايو 1932، بتأسيس أول شركة طيران في مصر والمنطقة العربية وأفريقيا، لتشارك "مصر للطيران" منذ ذلك الحين الوطن في لحظات نهضاته وكبواته على حد سواء، جزء لا يتجزأ منه.

ومنذ بدأ تشغيل الرحلات المنتظمة للشركة في عام 1933 من خلال طائرتين من طراز دي هافيلاند دراجون 84 كانتا نواة الأسطول للشركة الوطنية، والشركة تسير على درب الأوائل رغم ما يواجهها من عثرات؛ لتحافظ على ما بذلته الأجيال السابقة من مجهودات حفظت للشركة مكانتها التي هي من مكانة الوطن.

وقد بدأت مصر للطيران برحلات التدريب والنزهات في مطار ألماظة، وسرعان ما كونت أسطولها في خلال عام بانضمام أول طائرتين من طراز ديهافيلاند درجون 84 سعة الواحدة 4 ركاب، ثم طرازي دي هافيلاند إكسبريس 86 ودي هافيلاند رابيد 89، ومعهما بدأ تشغيل رحلات الشركة المنتظمة للوجهات المحلية والدولية.

وخلال ثورة 1952، اهتم رجال الثورة بدعم الشركة وزيادة رأس مالها وأسطولها، وبعد الوحدة بين مصر وسوريا حملت مصر للطيران اسما جديدا وهو "شركة الطيران العربية المتحدة". وفي تلك الفترة مثل افتتاح الأسواق الحرة في 1963 نقلة هامة في تاريخ مصر للطيران.

كما شهدت مصرللطيران فترة ذهبية في تاريخها في عام 1980 جددت فيها الأسطول وافتتحت المزيد من الخطوط حول العالم. وفي اتجاه موازي قامت الشركة بتطوير بنيتها التحتية في مجالات الصيانة والتدريب والخدمات الجوية، بالإضافة إلى إنشاء مستشفى مصر للطيران والمجمع الإداري للشركة.

وفي عام 2002 تحولت مصر للطيران إلى شركة قابضة وشركات تابعة، وفي عام 2008 انضمت مصر للطيران رسميا لأكبر تحالف عالمي لشركات الطيران وهو تحالف ستار لتصبح العضو الحادي والعشرين به.

اليوم الجديد